الأربعاء، 5 أكتوبر، 2016

الحد من تلوث الهواء

الحد من تلوث الهواء
لا يوجد حتى الآن برنامج محدد على مستوى الوطن العربي للحد من الملوثات الهوائية المنبعثة من المصانع ، أو السيارات ومراقبتها ، وقياسها باستثناء الشروط البيئية الواجب توفرها في بعض المصانع ليتم على ضوئها الترخيص .
كما لا يتوفر مواصفات أو معايير بيئية لملوثات الهواء ، وقد أدى هذا الوضع إلى عدم اكتراث المصانع ، وأصحاب السيارات بمكافحة انبعاثاتها الغازية الضارة ، أو الحد منها ، كما أن نقص الدراسات والأبحاث في هذا المجال أدى إلى عدم اهتمام الجهات المعنية بالشروع في سن القوانين والتعليمات التي تحد من التلوث الهوائي في بعض المناطق المعرضة له .
كما لا توجد ولا تتوفر أية معايير أو مواصفات قياسية ، وحدود عتبية لملوثات الهواء ، وبالتالي تستعين الجهات المعنية بشئون البيئة في غالبية الدول العربية بالمعايير العالمية المتوفرة سواء في كندا ، أو الولايات المتحدة الأمريكية ، أو معايير ومواصفات منظمة الصحة العالمية كما بينها الجدول رقم (5) .


جدول رقم (5)
معايير ومواصفات هواء المدن

الرقم

الملوث
كندا

الولايات المتحدة

منظمة الصحة العالمية
1
ثاني أكسيد الكربون
سنوياً
24 ساعة
ساعة واحدة
2.3 جزء بالمائة مليون
11 جزء بالمائة مليون
34 جزء بالمائة مليون
0.3جزء بالمائة مليون
13.9 جزء بالمائة مليون
49.7 جزء بالمائة مليون
1.5-2.3 جزء بالمائة مليون
4.7 جزء بالمائة مليون
13.4 جزء بالمائة مليون
2
أول أكسيد الكربون
8 ساعات
ساعة واحدة

13 جزء بالمليون
31 جزء بالمليون

9 جزء بالمليون
35 جزء بالمليون

9 جزء بالمليون
25 جزء بالمليون
3
ثاني أكسيد النيتروجين
سنوياً
24 ساعة
ساعة واحدة
5.3 جزء بالمائة مليون
11 جزء بالمائة مليون
21 جزء بالمائة مليون
5.3 جزء بالمائة مليون
7.9 جزء بالمائة مليون
21 جزء بالمائة مليون

---
---
---
4
الجسيمات العالقة
سنوياً
24 ساعة

70 ميكروغرام/م3
120 ميكروغرام/م3

75 ميكروغرام/م3
260 ميكروغرام/م3

60-90 ميكروغرام/م3
120 ميكروغرام/م3
المصدر : الاستراتيجية الوطنية ، 1991([1]) .


النتائج والتوصيات :
أولاً : النتائج :
كانت أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة ما يلي :
1- تعتبر المصادر الطبيعية والبشرية من أهم الملوثات لقطاع الهواء على حدٍ سواء ولكن المصادر البشرية هي الأكثر تلويثاً للبيئة.
2- تعتبر وسائط النقل والصناعة من أكثر العوامل البشرية اعتداءً على البيئة وعلى الهواء خاصة لما تقذفه من ملوثات وعناصر ثقيلة تلحق أضراراً كبيرة بالإنسان .
3- هناك العديد من الأمراض التي لحقت بالإنسان جراء تلوث الهواء منها : الأمراض الجلدية وأمراض العيون واللوزتين وأمراض الجهاز التنفسي .
4- يعتبر عنصر الرصاص من أخطر العناصر التي تدخل جسم الإنسان حيث يدخل الجسم عن طريق الرئتين أو عن طريق الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى ترسب الرصاص في معظم أنسجة الجسم ويسبب تأثيرات بالغة أهمها الأنيميا وتلف أنسجة الدماغ وخلل وظيفة الكلية .
5- تلوث الهواء بمادة أل (د.د.ت) يدخل جسم الإنسان وقد وجدت في مناطق عديدة تركز هذه المادة في حليب وبلازما الدم لدى النساء .
وفي الختام نوصي بما يلي :
-    ضرورة المحافظة على الهواء نظيفاً من الشوائب حتى يتسنى لنا أن نحيا حياة سليمة ؛ لأننا لا يمكن أن نستغني عن هذا المورد.
-    أن تكون المراقبة شديدة على قطاع النقل والصناعة ومحاولة التقليل من الانبعاثات التي تصدرها إلى الهواء .
-    ضرورة وضع مواصفة قياسية للحدود المسموح بها للعناصر التي تتركز في الهواء ولا يسمح بتجاوزها خاصة وأنها تشكل خطراً على صحة الإنسان ، كما ويجب متابعة تطبيق اللوائح والقوانين والمواصفات التي تتعلق بقطاع الهواء .



([1]) وزارة الشئون البلدية والقروية والبيئة ، دائرة البيئة والإنماء الدولي لصون الطبيعة والموارد الطبيعية ، الاستراتيجية الوطنية لحماية البيئة في الأردن ، عمان ، 1991 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق