الأحد، 16 أكتوبر، 2016

اشباعات اجتماعية

الاشباعات
يشير إشباع الوسيلة إلى مزيد من الاستجابات الفورية المرتبطة بالحاجة، ويمكن وصف تلك الاشباعات كالتالي (حسن، 2010، ص302-303):
1)     اشباعات المحتوى: وهي التي تنتج من التعرض لمحتوى وسائل الاتصال وترتبط برسالة الاتصال، وتنقسم إلى:
أ‌.        الاشباعات التوجيهية: ويقصد بها اكتساب الفرد لمعلومات جديدة أو مهارات عامة أو متخصصة، أو تأكيد الذات والتعلم من بعض المعلومات.
ب‌.    اشباعات اجتماعية: وهي التي تربط بين المعلومات التي يحصل عليها الفرد وشبكة علاقاته الاجتماعية مثل التحدث مع الأخريين، والإحساس بالتميز، والقدرة على حل المشكلات.
2)     اشباعات العملية: وهي التي تتحقق نتيجة اختيار الفرد لوسيلة اتصال معينة، وتنقسم إلى :
أ‌.        اشباعات شبة توجيهية: وهي مكملة للإشباعات التوجيهية وتتمثل في الشعور بالراحة والاسترخاء والمتعة وتجدد النشاط.
ب‌.    اشباعات شبة اجتماعية: وهي مكملة للاشباعات الاجتماعية مثل استخدام وسائل الاتصال للتخلص من الإحساس بالعزلة والملل والضيق والتحرر العاطفي والتوحد مع الشخصيات التي تعكسها وسائل الإعلام.
-         المتزوجات العاملات: ويقصد بهن جميع النساء العاملات في الجامعات الأردنية المتزوجات، أو اللواتي سبق وأن تزوجن وأصبحن مطلقات أو أرامل، ممن يعملن في الوظائف الأكاديمية أو الإدارية في الجامعة، حتى تاريخ إجراء الدراسة.
-         الجامعات الأردنية : ويقصد بها جميع الجامعات الأردنية الرسمية (الحكومية)، دون الخاصة.

-                 إشباعات مراقبة البيئة
جاءت في مقدمة هذه الاشباعات العبارة التي تقول "إن الفيسبوك عرفني بأحداث وقضايا عديدة وبمتوسط حسابي مقداره (30.01), تلتها عبارة "جعلني أكوّن آراء عن القضايا والأحداث التي تدور من حولي وبمتوسط حسابي مقداره (2.82), تلتها عبارة "أكسبني مهارات جديدة تفيدني في التعامل مع أسرتي وبمتوسط حسابي مقداره (2.60), تلتها عبارة "جعلني أشعر بالأمان من خلال المعرفة التي أحصل عليها من تواصلي مع الآخرين", وبمتوسط حسابي مقداره (2.16). أما قيمة المتوسطات الحسابية لإشباعات مراقبة البيئة مجتمعة،ً فقد بلغت  (2.65) على المقياس الرباعي, وهي قيمة مرتفعة إلى حد ما, وهو ما يدلل على أهمية موقع الفيسبوك في إمداد الجمهور بالاشباعات المتعلقة بمراقبة البيئة, وكيف يساهم في إكساب الجمهور معرفة الأحداث والآراء والمهارات التي تفيده في حياته اليومية.
-                 إشباعات المشاركة في الرأي مع الآخرين
جاءت في مقدمة هذه الاشباعات عبارة "جعلني أعبّر عن آرائي بحرية  مطلقة" وبمتوسط حسابي قيمته (2.89), تلتها عبارة "عزز آرائي من خلال مناقشاتي مع الآخرين" وبمتوسط حسابي مقداره (2.81), تلتها عبارة "جعلني أتبنى رأي من يعجبني من آراء المستخدمين الآخرين" وبمتوسط حسابي قيمته (2.70), تلتها عبارة "جعلني أشعر بالثقة بنفسي أكثر" بمتوسط حسابي قيمته (2.47), أما قيمة المتوسطات الحسابية لاشباعات المشاركة في الرأي مع الآخرين مجتمعة, فقد بلغت (2.72), على المقياس الرباعي، وهي قيمة مرتفعة نوعا ما, وهو ما يدلل على أهمية موقع الفيسبوك في تزويد الجمهور بالثقة بالنفس والحرية في إبداء الآراء وتقبل آراء الآخرين.
-                 إشباعات التفاعل الاجتماعي
جاءت في مقدمة هذه الاشباعات عبارة "سهّل لي التواصل مع الاهل والاصدقاء" وبمتوسط حسابي مقداره (3.37), تلتها عبارة "جعلني أعيد الاتصال بالاصدقاء القدامى الذين فقدت الاتصال بهم" وبمتوسط حسابي مقداره (3.33), تلتها عبارة جعلني على اتصال بأفراد عائلتي التي أنتمي إليها" وبمتوسط حسابي مقداره (3.19), وأخيراً جاءت عبارة "جعلني اجتماعية أكثر" وبمتوسط حسابي مقداره (2.85). أما قيمة المتوسطات الحسابية لإشباعات التفاعل الاجتماعي مجتمعة, فقد بلغت (3.19) على المقياس الرباعي, وهي قيمة مرتفعة, وهو ما يدلل على الدور الكبير الذي يلعبه موقع الفيسبوك في ربط أفراد الأسرة بعضهم ببعض سواء كانوا داخل البلاد أم خارجها, وكذلك الحال بالنسبة للأصدقاء سواء كانوا قدامى أم جدد.
-                 إشباعات التسلية
جاءت في مقدمة هذه الاشباعات عبارة "ساعدني  في ملء أوقات الفراغ", وبمتوسط حسابي مقداره (2.76), تلتها عبارة "أشبع لدي حب الاستمتاع" وبمتوسط حسابي مقداره (2.59)، تلتها عبارة "أشبع لديّ حب التسلية والهروب من الأعمال المنزلية" وبمتوسط حسابي مقداره (2.38). أما قيمة المتوسطات الحسابية لإشباعات التسلية مجتمعة, فقد بلغت (2.58) على المقياس الرباعي, وهي قيمة ليست بالمرتفعة كثيرا, وهذا ما يدلل على أن موقع التواصل الاجتماعي والمعروف بالفيسبوك، لا يلعب ذلك الدور الكبير في الترويح عن الجمهور بقدر ما يساعد على ربط الناس اجتماعياً مع بعضهم بعضاً.
3.19), جاءت بعدها إشباعات المشاركة في الرأي مع الآخرين, وبمتوسط حسابي مقداره (2.72), تلتها إشباعات مراقبة البيئة, وبمتوسط حسابي مقداره (2.65), وأخيراً جاءت إشباعات التسلية وبمتوسط حسابي مقداره (2.58), وهذه النتيجة تكرّس أهمية موقع الفيسبوك في إبقاء الأفراد على اتصال وتفاعل مع بعضهم البعض. وهي تختلف مع ما توصلت إليه دراسة أمين (2009), والتي أفادت بتقدم (الاشباعات المعرفية, وإشباعات التسلية والترفيه، وشغل أوقات الفراغ)، على غيرها من الاشباعات الأخرى, ولكنها في ا لوقت نفسه تتفق مع ما توصلت إليه دراسة .Urista (No date) et al , والتي أفادت بأن طلبة جامعة كاليفورنيا يقدمون إشباعات الحاجات الشخصية, وإشباعات تبني ورعاية العلاقات مع الأخرين على غيرها من الاشباعات الأخرى.
وربما يعزى السبب في تقدم اشباعات التفاعل الاجتماعي على غيرها من الاشباعات الأخرى إلى حميمية المجتمع الأردني وتماسكه كمجتمع عربي مسلم. وأخيراً وعلى الرغم من انخفاض قيمة المتوسطات الحسابية للاشباعات الأخرى سالفة الذكر، مقارنة بإشباعات التفاعل الاجتماعي, إلا أنه لا يمكن لأحد أن ينكر دور هذا الموقع في تعزيز دور إشباعات مراقبة البيئة والمشاركة في الرأي مع الآخرين وتسليتهم.
أهـــم النتائـــــج
توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج كان من أهمها:
- أن ما نسبته (65.5%) من عينة الدراسة يوجد لهن حساب شخصي على موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك), أما أولئك اللاتي ليس لديهن موقع على الفيسبوك, فمرده إلى عدم توافر الوقت الكافي, وإيمانهن بأن استخدامهن لهذا الموقع يعدّ مضيعة للوقت.
- أن الاصدقاء من جهة والانترنت من جهة أخرى، كانتا أهم الوسائل التي ساهمت في معرفة المبحوثات بموقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك), وأن المنزل ومكان العمل هما من أكثر الأماكن التي تستخدم منه المبحوثات هذا الموقع, وأن حوالي ثلثي اللواتي يستخدمنه، وبما نسبته (65.7%) لا يوجد لديهن وقت محدد مفضل لاستخدام الفيسبوك بالدرجة الأولى, ويفضلن الفترة المسائية بالدرجة الثانية، أما بخصوص عدد الساعات التي تقضيها المبحوثة مع موقع الفيسبوك, فتبيّن أنه أقل من ساعة ونصف يومياً, وهو معدل استخدام منخفض.
- كانت المقاطع الاخبارية الهامة والنادرة والمقاطع الدينية هي الأكثر تفضيلاً وبما مجموعه (45.9%) من مجموع الاجابات, وأن الأفكار والصور والمعلومات الشخصية, هي الأكثر تبادلاً بين المبحوثة والآخرين, وأن الكتابة على الحائط والدردشة والرسائل العادية تعدّ أفضل الطرق في تواصل المبحوثات مع الآخرين على موقع الفيسبوك.
- أن دوافع البقاء على اتصال مع الاصدقاء القدامى، والاستمتاع والتسلية، وشغل أوقات الفراغ، وزيادة المعرفة، والاطلاع على أحدث التطورات المحلية والدولية، تعدّ من الدوافع الرئيسية التي دفعت المبحوثات لاستخدام الفيسبوك.
- أن الغالبية من المبحوثات يضعن جهاز الحاسوب المربوط على شبكة الانترنت في المنزل في مكان عام, وأن جميع أفراد الأسرة إجمالاً يستخدمون الفيسبوك في المنزل, وأن أغلبية  المبحوثات يؤيدن وجود رقابة على مستخدمي الفيسبوك في المنزل, وأن أغلبية  المبحوثات يراقبن أبناءهن أثناء استخدامهم للموقع في المنزل.
- أن إشباعات التواصل الاجتماعي تقدمت على غيرها من الاشباعات الأخرى عند المبحوثات وبمتوسط حسابي مرتفع مقداره (3.19) على المقياس الرباعي, عند استخدامهن للموقع, مما يدلل على أهمية هذا الموقع في إبقاء الأفراد على اتصال وتفاعل مع بعضهم البعض.

التوصيات
        في ضوء ما توصل اليه الباحث من نتائج فإنه يوصي بما يلي:
1-   ضرورة قيام الجامعات ومؤسسات الدولة المختلفة،  بحجب خدمة الفيسبوك وما شاكلها، عن العاملين فيها خلال ساعات الدولم الرسمي، حتى لا يتلهى العاملون عن الواجبات الموكلة اليهم، وتضييع الوقت الواجب استغلاله في الانتاج، لاسيما وأن نتائج الدراسة وفي الجدول رقم (6) اشارت إلى أن مكان العمل جاء في المرتبة الثانية، كمكان مفضل للخول إلى موقع الفيسبوك.
2-   أشارت نتائج الدراسة في الجدول رقم (14)، إلى أن معظم أفراد الأسرة، لاسيما الأبناء من الذكور والإناث يفضلون استخدام الفيسبوك في المنزل بالدرجة الأولى، وبناء عليه يوصي الباحث بتحصين جميع أفراد الأسرة ضد مضار هذا الموقع وما شابهه من مواقع أخرى، وذلك من خلال الوعظ والإرشاد وتشديد الرقابة، من قبل الوالدين، وبيان سلبيات هذه المواقع على سلوكيات المستخدمين. 
3-   ضرورة التوعية بأهمية الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، وذلك من خلال عقد الدورات للعاملات في مؤسسات الدولة المختلفة، وتعريفهن بطرق الاستخدام الأمثل لمثل هذه المواقع، والفوائد المترتبة على هذا الاستخدام، وبما ينعكس ايجاباً على المؤسسات وانتاجياتها، حتى لا تبقى المتزوجات العاملات في الجامعات، ينظرن الى استخدام الفيسبوك على أنه مضيعة للوقت، كما جاء في الجدول رقم (5).
4-    إجراء دراسات مستقبلية حول مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، واستخداماتها المختلفة، ودوافع هذه الاستخدامات والاشباعات المتحققة منها.
5-   ضرورة القيام بإجراء دراسات مشابهة لهذه الدراسة، على شرائح المجتمع المختلفة، وبيان الآثار السلبية والإيجابية المترتبة على استخدامات هذه الشرائح لمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. 
6-   تعميم نتائج هذه الدراسة على القائمين على مؤسسات الدولة المختلفة، للتعرف على سلبيات وايجابيات استخدام العاملات للفيسبوك، وذلك بهدف تلافي السلبيات وتعظيم الإيجابيات.
7-   التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة كحقيقية واقعة، وعلى الأسرة الأردنية والعربية، لاسيما الأم في المقام الأول، أن تساهم في تنمية الشخصية الواعية لابنائها، وتحرص على ترشيد استخدام أي من هذه المواقع في المنزل، وانتقاء ما يتفق مع معايير وقيم المجتمعات العربية المحافظة.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق