السبت، 20 أغسطس، 2016

العمر والجنس والقابلية للإقناع

خصائص المستقبل وحالاته الانفعالية:
العمر والجنس والقابلية للإقناع:
1.   العمر: لا يؤدي التقدم في العمر إلى خفض القابلية للإقناع. فاتجاهات الصغار والكبار تتغير إذا توفرت الشروط المناسبة . أما ما يلاحظ من ارتباط التقدم في العمر بثبات نسبي في الاتجاهات السياسية  والفكرية فمرده إلى استقرار أنماط حياة كبار السن مقارنة بصغار السن الذين يتأثرون بخبرات مختلفة ومتنوعة مقارنة بكبار السن.
العمر والجنس والقابلية للإقناع:
2.   الجنس: يكاد يكون هناك إجماع على أن النساء أكثر قابلية من الرجال للإقناع. هذه النتائج تُعزى أحيانا إلى طبيعة المرأة وأخرى إلى الفروق في أساليب التنشئة المبكرة للذكور والإناث والفروق التي توجدها المعايير التي تحدد ما هو متوقع من الذكور والإناث. فالفروق في القابلية للإقناع بين الذكور والإناث قلت أو قُلبت عندما تحكم الباحثون في موضوع الاتجاه ومحتوى الرسالة. وهناك اقتراح مفاده أن الإناث بحكم تنشئتهن يملن إلى دعم التناغم الاجتماعي على العكس من الرجال الذين يستمدون قيمة ذاتية من تأكيد الذات وثبات الرأي.
تأثيرات خصائص عناصر الاتصال الإقناعي (تابع) 
    • خصائص طريقة الاتصال الإقناعي (المحيط):
أثر الأولية والآخرية على الإقناع:
يرى ميللر وكامبل أن أثر الأولية والآخرية على أنه نتيجة لنسيان محتوى الرسالة. فعند تقديم رسالتين متتاليتين دون فاصل زمني بينهما، ثم قياس الاستجابة بعد مضي وقت سينتج عنه أثر الأولية. وعند تقديم رسالتين إقناعيتين بينهما فاصل زمني ثم قياس الاستجابة بعد تقديم الرسالة الثانية مباشرة فسينتج عن ذلك حدوث أثر الآخرية. أما إذا لم يتم قياس الاستجابة مباشرة بعد تقديم الرسالة الثانية فإن أثر الأولية سيظهر في استجابات المتلقي.
الفصل السابع-الإقناع: تغيير اتجاهات الأفراد
 
    • خصائص طريقة الاتصال الإقناعي (المحيط):
الرسائل الإقناعية المقروؤة والمسموعة والمرئية:
لا يمكن القول أي من هذه الرسائل سيكون أكثر تأثيرا في اتجاهات المتلقين، إذ يعتمد الأمر على درجة سهولة أو صعوبة الرسالة.
فالرسائل الصعبة تكون مؤثرة أكثر من الرسائل السهلة إذا تم تقديمها مكتوبة. وأقل ما تكون الرسالة الصعبة مؤثرة إذا تم تقديمها صوتيا فقط ويرتفع تأثيرها قليلا إذا تم تقديمها مصورة بالفيديو.
أما الرسالة السهلة فيكون تأثيرها أقل من تأثير الرسالة الصعبة عند تقديمها مكتوبة ويزداد تأثيرها إذا تم تقديمها صوتيا لكنها أكثر ما تكون مؤثرة إذا تم تقديمها بالفيديو. ويبدو أن الرسالة المكتوبة تتيح للمتلقي فرصة أكبر للتمعن في محتواها. أما نجاح الرسائل المصورة فيعتمد على عوامل مثل جاذبية المصدر وإثارة الانفعالات أكثر من اعتمادها على قوة الحجة وكثافة المعلومات.
تأثير السلوك على تغيير الاتجاهات 
نظرية التنافر الذهني ودراساتها:
هل من الممكن أن تتغير اتجاهات الأفراد نتيجة لسلوكهم؟
هذا ما قد يحدث حينما يتصرف الفرد بطريقة تخالف اتجاهاته. فنظرية التنافر الذهني تقترح أن الإنسان ينفر من التناقض بين أفكاره واعتقاداته. فالفرد يميل إلى التفاعل مع بيئة ذات معنى وانتظام، حتى ولو كان هذا المعنى لا يتطابق مع واقع الأشياء. وتبين نظرية التنافر الذهني أهمية الكشف عن كيفية تأثر سلوك الأفراد بدوافع ذهنية مثل الميل إلى المعنوية والاتساق في إدراك العالم الاجتماعي.
والتنافر الذهني، وهو خبرة منفرة حسب هذه النظرية، يحدث عندما تكون لدى الفرد وحدتين ذهنيتين غير متسقتين نفسيا. وكلما زادت أهمية هاتين الوحدتين
ونظرية التنافر الذهني تقترح نمطا جديدا من الدافعية، حيث توضح أن سلوكنا وقراراتنا يمكن أن تكون مدفوعة ذهنيا (انظر/ي اختبارات نظرية التنافر الذهني في مجال تغيير الاتجاهات ص ص 314-318).
لكن في أي المواقف تستطيع النظرية أن تتنبأ بحدوث التنافر؟
للإجابة على هذا السؤال أدخلت تعديلات على نظرية التنافر الذهني بإدخال مفهوم الذات ضمن إطارها العام. ويرى أرنسون أن التنافر يحدث عندما يكون سلوك الفرد غير متسق مع أفكاره عن نفسه. وهذا التعديل يؤدي إلى توقع حدوث التنافر في المواقف التي تتعلق بمفهوم الذات. فما يحدث في مثل هذه المواقف هو نوع من تبرير الذات أو تبرير الجهد.
تغير الاتجاهات نتيجة للمسايرة المبدئية:
فنية القدم في الباب: لو تقدمت إلى شخص بطلب صغير فسيكون احتمال قبوله لطلب كبير أكبر من قبول شخص آخر تتقدم له بالطلب الكبير للوهلة الأولى.
فنية الباب في الوجه: لو تقدمت إلى شخص بطلب كبير فسيكون احتمال قبوله لطلب صغير أكبر من قبول شخص آخر تتقدم له بالطلب الصغير للوهلة الأولى.
فنية الكرة المنخفضة: لو استعرضت أسعار سلع معينة ثم قررت شراء واحدة لكنك اكتشفت أن السعر الحقيقي أعلى مما قيل لك وأنت تتسوق في البداية، فالاحتمال كبير أن تقدم على الشراء أكبر من شخص آخر يعرف السعر الأعلى من المرة الأولى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق