الجمعة، 8 مايو، 2015

درس الحرب العالمية الاولى



الحرب العالمية الأولى (1914 ــ  1918 م )

س : اذكر العوامل غير المباشرة التي أدت إلى قيام الحرب العالمية الأولى. ( وزارة )
1ـ نمو الروح القومية بين الشعوب الاوروبية : كحركات سياسية اخذت تنادي بوحدة الشعوب التي تجمعها رابطة قومية في كيان مستقل ومن هذه الحركات :
أـ حركة الجامعة السلافية في منطقة البلقان.
ب ـ حركة الجامعة الجرمانية و التي تضم شعوب الدنمارك و سويسرا و النمسا وبولندا.......الخ.
2ـ قيام التكتلات و الأحلاف الدولية.
  3 ـ الازمات الدولية مثل :
أ ـ أزمة مراكش عام 1911م.
ب ـ أزمة البلقان عام  1908 ــ 1914م.
4ـ العامل الاقتصادي : وهو اهم هذه العوامل ( علل ) لأن التنافس الصناعي و التجاري وصل حداً كبيراً بين دول اوروبا و خاصة بريطانيا و فرنسا من جهة والمانيا من جهة اخرى وهذا خلق توتر بين هذه الدول و هيأ جواً مناسباً لاندلاع صراع سياسي  عسكري له اثر سلبي على العالم اجمع.
س : فسّر : يُعد العامل الاقتصادي اهم العوامل غير مباشرة التي ادت لقيام الحرب العالمية الاولى . ( وزارة )
اجابة هذا السؤال تكون النقطة الرابعة ( العامل الاقتصادي )
س : اذكر العامل المباشر الذي ادى الى قيام الحرب العالمية الاولى. السبب رقم (5) ( وزارة )
اغتيال الارشيدوق فرديناند ولي عهد النمسا في سراييفو عاصمة البوسنة عام 1914م من قبل طالب صربي.
س : ما أطراف النزاع في الحرب ؟ ( وزارة )
1ـ دول الوسط  ( النمسا ، ألمانيا ، الدولة العثمانية )
2ـ دول الحلفاء ( بريطانيا ، فرنسا ، روسيا ، الصين ، الولايات المتحدة ، اليابان )
س : اذكر نتائج الحرب العالمية الأولى . ( وزارة )
1ـ هزيمة دول الوسط و فرض شروط قاسية عليها في معاهدة فرساي عام 1919م. ( وزارة )
2ـ انهيار الاقتصاد الأوروبي.
3ـ ظهور الحكومات الديكتاتورية.
4ـ سباق التسلّح و ظهور الأسلحة العسكرية الفتاكة.
5ـ قيام عصبة الأمم عام 1919م للمحافظة على الامن و السلم الدوليين.




س : صنّف نتائج الحرب العالمية الاولى إلى نتائج : سياسية ، اقتصادية ، عسكرية.

النتائج
التصنيف
 هزيمة دول الوسط و فرض شروط قاسية عليها في معاهدة فرساي عام 1919م.
عسكري
 انهيار الاقتصاد الاوروبي .
اقتصادي
ظهور الحكومات الدكتاتورية .
سياسي
 سباق التسلّح و ظهور الاسلحة العسكرية الفتاكة
عسكري
قيام عصبة الامم عام 1919م للمحافظة على الامن و السلم الدوليين.
سياسي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق