الاثنين، 11 مايو، 2015

دور الجدول الدراسي




دور الجدول الدراسي في إنجاح عمليات التسجيل المبكر :   
الجدول الدراســـي يعتبر الركيزة الأساسية لكافة عمليات التسجيل ، نظـــراً لما له من دور فعال ينعكس على إجراءات وخطوات التنفيذ المتبعة ومدى نجاحها في تحقيق الأهداف المرجوة من عملية التسجيل المبكر بالشكل الذي ينسجم مع الفلسفة التي وضع من أجلها .
يتبع ... /
 
         ومن أجل هذه الأسباب ؛  يتحتم علينا حشد كل الطاقات والإمكانات لإعداد جدول دراسي متكامل يتماشى مع جوهر عملية التسجيل المبكر والتي يتم تنفيذها عبر الوسائل الإلكترونية المختلفة ، حيث أنه وعلى مدار الساعة يمكن للطالب الاتصال بالخدمة الهاتفية أو عبر الإنترنت والتواصل مع المعلومة التي يريدها من الجدول الدراسي .


ولقد تبين لنا من خــــلال التطبيق العملي لأكثر من عشر سنوات ،  بأن الجـــدول الدراســي يجب أن يأخـــذ بالمعطيات التاليـــة ،  حتى يساهم بفعالية في إنجـــاح عملية التسجيل المبكـــر ،         ومن أبرزها : -
1-               الجدول الدراسي يجب أن يُبنى على توقعات ودراسات موثقة تقوم بها الكليات والأقسام العلمية ،  لتلبية جميع الاحتياجات الفعلية من المساقات والشُعب في كافة المستويات الدراسية ،  وإعلانه قبل موعد التسجيل بوقتٍ كافٍ .
2-               مراعاة التداخل بين الكليات والتخصصات المختلفة ، حيث هناك الكثير من الطلبة ملتحقين في كليات ويدرسون مساقات من كليات أخرى ؛  مطلوبة في تخصصاتهم المنفردة والرئيسية .
3-               يوفـــر البيانات والمعلومات عن المساقات المطروحة ذات الصلة في تنفيذ إجـــراءات التسجيل  ، حتى يتسنى للطالب اختيار المساقات المناسبة والتسجيل فيها دون إرباك .
4-               تثبيت مواعيد المساقات وعدم إجراء التعديلات ، إلا في حالة وجود مبررات كافية ،  تساعد في انسياب عملية التسجيل ،  وتكون حلاً لمشكلة معينة .
5-               التقليل ما أمكن من وضع القيود المفروضة على التسجيل في المساقات ، إلا لأسباب أكاديمية أو تنظيمية ضرورية .
6-              
يتبع .. /
 
الآلية التي يتم بها وضع مواعيد المحاضرات والامتحانات ،  يجب أن تأخذ بعين الاعتبار التوزيع العادل على أيام الأسبوع ، بحيث تكون مواعيد محاضرات مساقات ( المستوى الأول مع الثالث ) ، ( والمستوى الثاني مع الرابع ) ،  وعلى هذا الأساس يتم وضع جدول الامتحانات الفصلية والنهائية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق