الجمعة، 15 مايو، 2015

الاخطاء والغش في السجلات



الاخطاء والغش في السجلات

مقدمه
يرجع وقوع الأخطاء والغش في السجلات الحسابية إلى :
1-    الجهل بالمبادئ المحاسبية بخصوص تسجيل ,ترحيل,تبويب وتلخيص وعرض البيانات.
2-    سهو, عدم عناية , إهمال , وتقصير موظفي الحسابات عند عملهم .
3-    الرغبة في اختلاس بعض أملاك الشركة.
4-    تغطية عجز أو اختلاس سابق.
5-    تأثير القوائم المالية من قبل الإدارة ولخدمة أغراض معينة كمحاولة التهرب من الضرائب.

البيانات المحاسبيةكما ذكر سابقا عرضة للخطأ والغش وهي  في نفس الوقت ضرورية لاتخاذ القرارات من قبل مستخدمي البيانات وهنا جاء  دور المدقق والمطلوب منه  هو الخروج برأي فني محايد حول صحة القوائم المالية .

أنواع الغش والأخطاء:
1-    أخطاء حذف وسهو ناتجة عن عدم اثبات عملية حسابية بكاملها  او باحد طرفيها في الدفاتر.
2-    السهو الجزئي : يجري اكتشافة بسهولة لعدم توازن ميزان المراجعة,اثبات اخد طرفي القيد فقط.
3-    حذف كلي: ممكن كشفة عن طريق كشوف حسابات العملاء.عدم اثبات طرفي القيد.

4-    اخطاء ارتكابية وهي اخطاء ناتجة عن عمليات حسابية (طرح,جمع,ضرب) ولا يؤثر على ميزان المراجعة من حيث التوازن , مثال على ذلك تسجيل فاتورة شراء بمبلغ 780 دينار بدلا من 870 يمكن الكشف عن ذلك عن طريق كشف حسابات العملاء او ارسال مصادقات للعملاء.

5-    اخطاء فنية ناتجة عن خطا في تطبيق المبادئ المحاسبية المتعارف عليها GAAP وتعتبر هذة الاخطاء من الخطورة بسبب تاثيرها على المركز المالي للمشروع.
مثال – الخلط بين المصاريف الراسمالية والايرادية  وعدم تكوين مخصصات للديون المشكوك في تحصيلها ومخصصات هبوط اسعار الصرف والعملات الاجنبية.

6-    الاخطاء الكتابية ناتجة عن خطا في القيد او الترحيل من ما يؤثر على التوازن ومنها من لا يؤثر , مثال على ذلك قيد عملية معينة مسجلة مرتين وترحيل للجانب المعاكس او الترحيل لحساب اخر.

7-    اخطاء مكافئة وهنا الخطا في بعضها يمحو الخطا في البعض الاخر او يعوضة ولهذا لا يؤثر على ميزان المراجعة مما يصعب اكتشافها , مثال على ذلك شراء بضاعة بقيمة 3000 دينار وتسجيلها بقيمة300 دينار وترحيلها الى الجانب المدين بمبلغ 300 دينار ويعوض هذا الخطا اذا ارتكب خطا اخر مماثل بالزيادة في حساب عميل اخر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق