الأربعاء، 13 مايو، 2015

كيف تاسست الدولة العلوية ونجحت في توطيد دعائمها



كيف تاسست الدولة العلوية ونجحت في توطيد دعائمها
ينتسب العلويون إلى الحسن بن القاسم الذي استقدمه أهل سجلماسة من الحجاز، نظرا لنسبه الشريف. وهو الأمر الذي اعتمده المولى الشريف في الدعوة لابنه المولى محمد (1634م- 1664 ) الذي انطلقت معه حركة العلويين، واقتصرت تحركاته على سجلماسة وشرق المغرب بعد انهزامه في وقعة الكارة 1646م. وبعد صراع الأخوين، تمكن المولى الرشيد من الاستئثار بالسلطة ( 1664- 1672 ) ومتابعة توحيد المغرب، حيث احتل فاس سنة 1666م وقضى على الدلائيين سنة 1668، واحتل مراكش سنة 1669م، تم عاصمة السملاليين ايليغ سنة 1670م.

النزاع السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا وابتداء من سنة 1664 ظهر الشريف المولى الرشيد بتافيلالت وانطلق في حملة عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة. تولى السلاطين العلويون على الحكم متحديين أزمات متعددة داخلية وأخرى خارجية من أبرزها فرض الحماية الفرنسية على المغرب سنة 1912م. استعاد المغرب سنة 1956 استقلاله معلنا عن ميلاد عهد جديد بالمغرب

تمكن العلويون من توحيد المغرب والقضاء على باقي القوى المنافسة لهم.فما هي خطوات ذلك؟ وما مكانة المولى إسماعيل في تاريخ الدولة العلوية؟

ساهمت أوضاع المغرب المتدهورة في قيام الدولة العلوية :

عرف المغرب في منتصف القرن 17م أزمة سياسية، ظهر على إثرها أل النقسيس بتطوان والخضر غيلان بالعرائش والدلائيون بالأطلس المتوسط والسملاليون بسوس والمورسكيون بسلا تم السعديون وبعدهم الشبانات بتانسيفت.أما العلويون فظهروا بتافيلالت التي تتكون من عدة قصور وتشكل أهم طرق التجارة الصحراوية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق