الخميس، 21 مايو، 2015

اهمية فوائد ادارة الوقت



إدارة الوقت
مقدمة :
لا يشك أحد بأن الوقت هو الحياة،.. فعمر الإنسان عبارة عن أيام، كما قال الحسن البصري: " يا ابن آدم، إنما أنت أيّام، إذا ذهب يوم ذهب بعضك "، والأيام ما هي إلا ساعات ودقائق ...
لهذا على المرء أن يتفكر أين يذهب يومه، ...
والإسلام اهتم بإدارة الوقت الخاص إضافة إلى إدارة وقت العمل، وحث على اغتنامه وعدم إضاعته؛ فهو من الأمور التي يُسأل عنها الإنسان يوم القيامة؛ فعن أبي برزة الأسلمي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه ".
والإسلام نظم حياة المسلم ووقته؛ فقد نظم نومه واستيقاظه، وأداءه للشعائر، وانطلاقه إلى ميدان الحياة، ليجعل عمله كله عبادة لله عز وجلّ يقوم على أساس الشعائر كلها وعلى أساس من ذكر الله الملازم له.
وإذا أردنا أن نقدر أعمار هذه الأمة فقد روي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين وأقلهم من يجوز ذلك ".
فإذا أخذنا بفرضية أن العمر سبعون سنة، فاعلم بأن كل خمس دقائق تقضيها يومياً تقدر من إجمالي عمرك ب ثلاثة أشهر تقريباً، وأن كل ساعة تقضيها يومياً تقدر ب ثلاثة سنوات من إجمالي عمرك.
وبناءً على هذه الفرضية فوقت الإنسان يتوزع يومياً على ما يلي:
سبع ساعات نوم ، ثماني ساعات عمل ، ساعتان بالسيارة ، ساعة ونصف أكل ، ساعة استرخاء ، ساعة بالهاتف ، نصف ساعة لقضاء الحاجة ، ساعة للأصدقاء .
بهذا يكون إجمالي الوقت المستهلك يومياً 22 ساعة بما يعادل 66 سنة من إجمالي السبعين سنة.
فما تبقى من عمرك هو 4 سنوات تقريباً .. فما أنت فاعله ؟

أهمية الوقت
1- إن الوقت هو عمر الإنسان وحياته كلها.
 -2
العمر محدد ولا يمكن زيادته بحال من الأحوال ” مورد شديد الندرة " .
-3
مورد غير قابل للتخزين " اللحظة التي لا استغلها تفني".
4- مورد غير قابل للبدل أو التعويض .
5- يحاسب عليه المرء مرتان " عمره ثم شبابه".

حقائق عن الوقت
(نتائج بحث موسع تم في الولايات المتحدة الأمريكية)

1 20% -فقط من وقت أي موظف تستغل في أعمال مهمة مرتبطة مباشرة بمهام الوظيفة وأهداف  
    المؤسسة.
2- يقضي الموظف في المتوسط ساعتين في القراءة.
3- يقضي الموظف في المتوسط 40 دقيقة للوصول من وإلى مكان العمل.
4- يقضي الموظف في المتوسط 45 دقيقة في البحث عن أوراق أو متعلقات خاصة بالعمل.
5- يقضي الموظف الذي يعمل في مكتب يتسم بالفوضى 90 دقيقة في البحث عن أغراض مفقودة.
6- يتعرض الموظف العادي كل 10 دقائق لمقاطعة ( محادثة عادية أو تليفونية.(
7- يقضي الموظف العادي 40 دقيقة في تحديد بأي المهام يبدأ.
8- يقضي الشخص العادي في المتوسط 28 ساعة أسبوعيا أمام التليفزيون.
9- الوصول المتأخر لمكان العمل 15 دقيقة يؤدي إلى ارتباك اليوم وضياع مالا يقل عن 90 دقيقة 
    أخرى.

ويمكن إضافة هذه المعلومات لتساعدنا في فهم عملية إدارة الوقت
1- ساعة واحدة من التخطيط توفر 10 ساعات من التنفيذ.
2- الشخص المتوتر يحتاج ضعف الوقت لإنجاز نفس المهمة التي يقوم بها الشخص العادي.
3- اكتساب عادة جديدة يستغرق في المتوسط 15 يوما من المواظبة.
4- أي مشروع يميل إلى استغراق الوقت المخصص له، فإذا خصصنا لمجموعة من الأفراد ساعتين  
    لإنجاز مهمة معينة، وخصصنا لمجموعة أخري من الأفراد 4 ساعات لإنجاز نفس المهمة، نجد أن
   كلا المجموعتين تنتهي في حدود الوقت المحدد لها.
5- إدارة الوقت لا تعني أداء الأعمال بشكل أكثر سرعة، بقدر ما تعني أداء الأعمال الصحيحة التي تخدم أهدافنا وبشكل فعال.

فوائد الإدارة الجيدة للوقت
1- إنجاز أهدافك وأحلامك الشخصية .
2- التخفيف من الضغوط سواء في العمل و ضغوط الحياة .
3- تحسين نوعية العمل.
4- تحسين نوعية الحياة غير العملية.
5- قضاء وقت أكبر مع العائلة أو في الترفيه والراحة.
6- قضاء وقت أكبر في التطوير الذاتي.
7- تحقيق نتائج أفضل في العمل.
8- زيادة سرعة إنجاز العمل.
9- تقليل عدد الأخطاء الممكن ارتكابها.
10- تعزيز الراحة في العمل.
11- تحسين إنتاجيتك بشكل عام.
12- زيادة الدخل.

لماذا يضيع الناس أوقاتهم؟
1- لا يدركون أهمية الوقت .
2- ليس لهم أهداف أو خطط واضحة .
3- يستمتعون بالعمل تحت ضغط .
4- سلوكيات ومعتقدات تؤدي إلي ضياع الوقت .
5- عدم المعرفة بأدوات و أساليب تنظيم الوقت .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق