الخميس، 28 مايو، 2015

دور النقود في الاقتصاد العالمي




دور النقود في الاقتصاد العالمي
   فالنقود قد يسميها العلماء أثماناً، لأن فيها تدفع أثمان السلع والخدمات، وهي التي تميز الثمن من المباع ( المثمن)، فالثمن هو ما يدفع في مقابل المبيع.
 ومنذ أن ظهرت النقود وتعامل الناس بها لم يتفقوا على الاهتمام بمشكلات سياستها، ولم ينج الناس من التأثر بكيفية إدارتها في شؤون حياتهم وثروتهم ودخلهم، ولقد انتشرت النقود في اقتصاديات العالم.           وتزايد دور النقود في اقتصاديات تتسم بالتنوع والتخصص وكثرة المبادلات، فالنقد ليس إلا وسيلة وإن كان وسيلة ضرورية " (2)، من المعلوم أن العلاقات الاقتصادية بين البلدان تتطلب وجود نقد عالمي في أولويات هذه العلاقات بحيث يمكن من خلاله تحديد أسعار وقيم السلع والخدمات في التجارة الدولية من ناحية ، علاوة على استخدامه كوسيلة لتسوية المدفوعات الجارية بين البلدان لإيفاء الالتزامات مالية.
 (1) الدكتور قورين حاج قويدر ، مفهوم التمويل الدولي ، منتدى  المحاسبيين العرب ، 2007م .                                .
(2) الدكتور رفيق المصري، الإسلام والنقود، ص 3- مركز النشر العلمي، جامعة الملك عبد العزيز، جدة ، 1441هـ.  
- 5 -
وظائف النقود
     إن دور النقود في الاقتصاد العالمي مهم للغاية ، فالوظيفة الأساسية للنقود والتمويل في التجارة الدولية تشابه إلى حد كبير دورها في التبادل المحلي وهي: تسهيل عملية التبادل فيما بين الدول المختلفة من خلال تخفيض الكلفة الحقيقية لهذه المعاملات وبالتالي تمكين الأطراف المتبادلة من الحصول على المنافع الكامنة من مبادلاتهم ، حيث مرت النقود عبر أدوراها الرئيسة في العلاقات الاقتصادية الدولية بأشكال مختلفة كانت تخالف في كل منها معطيات النظام النقدي الدولي السائدة آنذاك.
   للنقود وظائف هامة تؤديها في المعاملات التجارية في عصرنا هذا ، ومن أهم وظائف النقود هي :
أولاً : النقود وسيلة للتبادل :
 الوظيفة الأولى للنقود هو عملها كوسيط عام للاستبدال. إن ضرورة إيجاد مقياس أعلى ليقوم بهذه الوظيفة ترجع إلى أنه في غياب مثل هذه المقياس فإن عمليات الاستبدال التي تتم عن طريق المقايضة تتطلب تحقيق التوافق المزدوج للرغبات وهذا من الصعوبة بمكان. وكفاءة النقود كوسيط للاستبدال تتطلب توافر عدة مميزات عامة لها ، منها : أنها تلقى قبولاً عاماً لدى الناس دون تردد ، وتكون لها قيمة مرتفعة بالنسبة لوزنها حتى يسهل حملها  ،وتكون قابلة للتجزئة إلى وحدات صغيرة . وهذه المميزات تتوافر في العملات الورقية والعملات الأخرى المساعدة ( المعدنية ).
ثانياً : النقود كمقياس للقيمة
   إن الوظيفة الثانية الأساسية للنقود هي قياس القيم ، وتظهر أهمية هذه الوظيفة كلما كانت الوحدة النقدية ثابتة القيمة، ومن المنطقي أن تكون الوحدة التي تقوم بمهمة الوسيط في المبادلات هي نفسها التي تقاس بها قيمة الأشياء موضوع المبادلات التي تحسب بها أثمانها (1).
ثالثاً  :  النقود كمستودع للقيم
   تعني هذه الوظيفة إمكانية تأجيل تبادل النقود في مقابل السلع والخدمات إلى وقت لاحق وترجع أهمية هذه الوظيفة إلى أن الإنسان لا يعيش ليومه وإنما لغده أيضاً وهو يرغب في الاحتفاظ ببعض القيم التي يكسبها اليوم لكي يستخدمها في المستقبل ، ومن هنا كان وصف الاقتصادي  الفرنسي (شارل ربست ) للنقود بأنها قنطرة بين الحاضر والمستقبل "(2) .

---------------------------------------------------------------------------
(1)            الدكتور رفيق المصري، الإسلام والنقود، ص 4، مصدر سابق .
(2)           فكري أحمد نعمان، النظري الاقتصادية في الإسلام، ص 312، مصدر سابق.
-  6 -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق