السبت، 23 مايو، 2015

حقائق و كوارث بيئية



محاسبة المسؤولية البيئية – الاجتماعية

خلفيات بيئية اجتماعية : وقائع وحقائق وكوارث
 مواقف البيئة من النشاط الإنساني
أن موقف البيئة أو الطبيعة التي نعيش فيها من النشاط الإنساني بمختلف صوره وتفاعله معها(كالنشاط الإنتاجي والاستهلاكي والاجتماعي عموما) حيث يأخذ من البيئة موارد ويشكلها بشكل أو آخر ثم يلفظ فيها مخلفات مختلفة وهذه المواقف هي:
 الطبيعة متسامحة:-
 لا يترتب على النشاط الإنساني ضرر بيئي دائم لا يمكن أصلاحه أو أخلال بنظام التوازن البيئي ويعني هذا أن النظام البيئي سيعود إلى سابق توازنه عندما يتوقف تدخل الإنسان .
ب - الطبيعة الطيعة:-
أي أن النظام  البيئي قادر على التأقلم مع التدخل البشري وعلى أن يعود إلى حاله توازن جديدة وان كانت مختلفة عما كانت عليه حالته الأولى .
ج- الطبيعة غير متسامحة:-
أي أن الإخلال بالنظام البيئي يؤدي إلى نتائج لا سبيل للعودة منها إلى الحالة الأصلية  وبمعنى آخر أن الخسارة البيئية لا يمكن تعويضها بأي شكل من الأشكال .


ظاهرة دحرجة المشاكل البيئية:-
تتمثل ظاهرة الدحرجة Roll over حقيقة أساسيه في شأن تدهور أحوال  البيئة وما ينجم عنها من كوارث وأثار اجتماعيه سلبيه  وان كانت هذه الظاهرة أحيانا لا تبدو واضحة لكنها تنكشف  مع تعمق الرؤية وتمثل مشكله القمامة في المدن للدحرجة المكانية كما أن التراخي في معالجه ما كان معروفا منذ البداية عن بعض الآثار الجانبية للسد العالي في مصر أو بحيرة الأسد في سوريا مثال لظاهره الدحرجة الزمانية
أن ظاهره الدحرجة  تحدث على سلسله المستويات المتصاعدة بدءا من الفرد حتى  تصل إلى العالم بأسره

-   عندما يتخلص المرء من النفايات بجمعها في وعاء مغلق خارج باب منزله كي يحتفظ ببيئته الخاصة نظيفة فأن هذا لا يعني حل موضوع التخلص من هذه النفايات لأنها تتراكم في مكان آخر على نحو ما نشاهده جميعا في أماكن كثيرة وغالبا ما تتراكم في بؤر  ضخمه من تلال القذارة والتلوث حيث تمثل خطرا داهما على الصحة كما أن إحراقها في العراء هو أكبر أسباب تلوث الهواء في المدن .

-   وتظهر الدحرجة على المستوى العالمي في مشكلة تأكل طبقه الأوزون ولقد قررت وكالة البيئة الأمريكية عام 1985 أن تآكل طبقه الأوزون قد يؤدي إلى إصابة 40 مليون مواطن بسرطان الجلد و12 مليونا آخر بالمياه الزرقاء في العين وفي الولايات المتحدة وحدها .

يصاحب ظاهره دحرجه المشاكل مكانيا أو زمنيا دائما ازدياد مستمر في التكلفة لذلك على محاسبة المسؤولية البيئية والاجتماعية أذا أرادت أن تعمل بكفاءة وفاعليه أن تركز على المعالجة الوقائية للمشاكل قبل ظهورها (استراتيجيه منع ظهور المشكلة) وعلى المعالجة عند المنبع في بدايات ظهور المشكلة قبل أن تستفحل وترتفع تكاليف محي آثارها.
أن حصيلة المعالجة الوقائية للمشاكل البيئية (استراتيجيه المنع) والمعالجة عند المنبع (استراتيجيه المصدر) ستكون ايجابيه على المستوى القومي لذلك يتوجب في محاسبه المسؤولية البيئية والاجتماعية أيجاد حوافز وإجراءات اقتصاديه وقانونيه وأخلاقية تؤدي إلى قيام الصناعة بدورها وتحملها لمسؤولياتها ونصيبها من التكلفة المباشرة لإجراءات الوقاية .

ظاهره الخارجيات     Externallties :-
أن ظاهرة دحرجه المشاكل البيئية والاجتماعية في المشروع بكل أثارها السلبية أحياناً والايجابية حينا ما كانت لتظهر أذا أتسمت بكونها داخليات Internalities /  لا يستطيع المشروع التنصل من مسؤولية تحملها أي لا يستطيع دحرجتها مكانيا أو زمنياً إلى جهة ثالثة فما هي الداخليات والخارجيات.






  د.رضوان حلوه , مشكلات محاسبية معاصرة , جامعة حلب جامعة عمان الأهلية , الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية , 2003 ط 1
  أ- الداخليات:
تقوم المحاسبة المالية بإثبات العمليات والأحداث والظروف التي تواجهها الوحدة الاقتصاديه نتيجة ممارسه نشاطها وإجراء التبادلات السوقية فتظهر تأثير هذه التبادلات على قوائمها المالية وقائمه الدخل وقائمه المركز المالي فالقياس المحاسبي يهتم بمجهودات (إيرادات) الوحدة الاقتصادية التي تنشأ عن عمليات التبادل السوقية التي يمكن التعبير عن خصائصها في صوره ماليه وفق وحده قياس النقد الوطني فالتكلفة هي تضحيات بموارد اقتصاديه تتحملها المنشأة في سبيل تحقيق منفعة أما المنفعة فتتمثل في الإيرادات (المنجزات) التي تعتبر الدافع من وراء تحمل التكلفة ولذلك فأن القياس المحاسبي يقتصر على المعاملات ذات التأثير المباشر على هذه المصلحة أي التأثيرات التي يمكن دحرجتها ليتحملها طرف ثالث .
وهذا ما يطلق عليه بالداخليات مصطلح مقابل الخارجيات وتعترف المحاسبة المالية بالداخلية فقط مستبعده بذلك التأثيرات الخارجية .

ب- الخارجيات :-
وتعني الخارجيات وجود تأثير خارجي لنشاط المشروع خارج أطار التبادل السوقي وقد يكون هذا تأثير ايجابيا في صوره وفورات خارجية Economies Of  Externa  
 وغالبا ما يكون التأثير سلبياً مضراً بالبيئة والمجتمع في صورة أضرار خارجية
       Diseconomies Of  Externalities          

فالخارجيات يتسببها  المشروع نتيجة ممارسة نشاطه ولكن تتحملها جهة ثالثه خارج عمليات السوق دون أن تتلقى تعويضات مقابل ذلك هنالك العديد من الأمثلة لهذه الخارجية ومنها الإمطار الحامضية وظاهرة الاحتباس الحراري هما مثالان لأضرار أو تكاليف خارجية ذات تأثير كوكبي يتجاوز حدود الدول المسببة لتلك الأضرار .

2-2-3-  تصحيح تكاليف الخارجيات في التأثير البيئي والاجتماعي :
عندما تستطيع المنشاة أن تتجنب بعض التكاليف المرتبطة بالتلوث البيئي والأضرار الاجتماعية لكونها تكاليف خارجيات تحملها على طرف ثالث
فان منحنى العرض لهذه المنشاة سوف تكون تكلفة اقل من الواقع لعدم تحمله كافه تكاليف الإنتاج (الداخليات والخارجيات) وهذا الوضع  يؤدي إلى أنتاج اكبر واستهلاك اكبر مما يسبب  تفريطا  وهدرا    في تخصيص overallocation   الموارد الاقتصادية لهذا الإنتاج ويسبب بالتالي سوء تخصيص وتوزيع تلك المواد على استثمارات المجتمع .
أن عدم التطابق بين تكلفة المشروع ( داخليات فقط) وتكلفة المجتمع (داخليات وخارجيات معا ) يجعل تحقيق الرفاه الاقتصادي على مستوى المشروع يضر بالرفاه الاجتماعي على مستوى المجتمع ككل وهذا الوضع يستدعي تدخل الحكومة للتصحيح .
ان الحكومة يمكن أن تتخذ اجراءيين لتصحيح فرط أو سوء تخصيص الموارد الاقتصادية  وبالتالي تصحيح  الآثار البيئية والاجتماعية لنشاط المشروعات وكلا الإجراءين يهدفان إلى تحويل الخارجيات إلى تكلفة داخلية يتحملها المشروع .
Internal is ation of the cost of environmental damage     اي المشروع المسبب للضرر يدفع التكلفة بدلا من تحميلها على المجتمع فمنذ السبعينات تطبق محاسبة المسؤولية البيئية – الاجتماعية مبدأ ((الملوث يدفع الثمن )) polluterpays principle
وهذا هو المدخل في التصحيح   :
أ‌-     التصحيح  عن طريق التشريع
ب- التصحيح عن طريق فرض ضريبة خاصة
2-2- 4- أمثلة عن كوارث بيئية اجتماعية :-
 أ-  في نهاية ستينات القرن الماضي عرضت أحدى شركات الأدوية
 أنتاج دواء ضد الصداع (ثاليدو ميدو ) يضر  بالحوامل ويؤدي إلى ولادة أطفال مشوهين بدون أطراف أو بأطراف صناعية الأمر الذي طرح في محاسبة المسؤولية الاجتماعية للمشروع موضوع أمان المنتج  productsafety ولقد أصبح هذا الموضوع جزءا تقليديا  من تقرير الأداء البيئي  الاجتماعي للمشروع .

ب - في الستينات عندما  أثيرت الأمطار الحامضية التي سممت مصادر المياه العذبة في السويد وأثرت في غاباتها . نتيجة ذوبان الدخان المنبعث من محطات توليد الكهرباء في الولايات المتحدة والواقعة على بعد آلاف الأميال من هذه البحيرات  عبر المحيط الأطلسي.
ان مثل هذه الكوراث قد حولت المشكلة البيئية من المحلية الى العالمية او الكوكبية مما ادى الى ظهور شعار (عمل محلى ، اثر كوكبي)
ج-  الكارثه النووية لمفاعل محطة كهرباء تشر نوبل في اوكرانيا عام 1986 ادت الى دمار بيئي محلى في اوكرانيا وبيلا روسيا ووصل عدد الضحايا الان الى مئات الالوف وانتشر التلوث الاجتماعي بسرعه على مساحات واسعة في اوربا واسيا ولقد قدرت الامم المتحدة ان الاشعاع كان اكثر حدة في النمسا وبلغاريا واليونان ورومانيا .

2-2-5- نتائج ابحاث ودراسات :-
أ-   في دراسة قام بها rowell and gannon  عام 1995  ذكر احد الباحثيين انه استقصى اراء 40 مديرا من القطاعيين الخاص والعام حول الموضوع  الاكثر اهمية  الذي تواجهه منظماتهم . لقد كانت الاجابة الغالبة هي موضوع البيئة .
      وتتوقع هذه المجموعه من المدراء انه على المحاسبة ان تتعامل مع مواضيع القياس والافصاح عن الاداء البيئي للمنظة كجزء من عملها المعتاد .
ب- في الاوانه الاخيرة قام البنك الدولي بدراسة رد فعل الاسواق المالية في الارجنتين وشيلي والفلبيين والمكسيك واثر الاداء البيني عليها ولقد اظهر تقرير البنك ان سعر السهم في هذه البلدان ارتفع بمعدل 20%  عندما تم الاعتراف بالاداء البيني الجيد للشركات المصدرة للاسلحة وانه ينخفض بمعدل 15% استجابة لشكاوي المواطنين المتضررين من التلوث .
    ج-  في تقرير البنك الدولي السنوي الصادر عام 1992 في العام الذي انعقدت فيه( مؤتمر قمة الارض ) في ريودي جانيرو، تفصيل بسيط وعميق المغزى يميز بين ثلاث مراحل في سلم اجراءات حماية البيئة :-


المرحلة الاولى :-
وهي تمثل اجراءات رفع كفاءة التشغيل ووقف المتسربات داخل المشروع  وهذه الاجراءات تدخل فيما يسمى الترتيب الجيد لشؤون البيت الداخلية  good house keeping  .
مثل الالتزام الدقيق بتعليمات التشغيل والصيانة ومعالجة الاعطال والتخزين والنقل واتباع سياسة الاستبعاد الكلي للتوالف defect zero وسياسة التحسين المستمر للاثار البيئية للانتاج والمنتج .
فقد اثبتت التجربة في العالم على مر الزمن ان هذه الاجراءات تؤدي الى مرور اقتصادي سريع ومباشر دون تكلفة او تكلفه زهيدة تغطيها وفورات اقتصادية لاحقا بفترة قصيرة لاتتعدى الاشهر مما يؤدي الى تحسين بيئي ملحوظ نتيجة اتخاذ هذه الاجراءات ولقد وصل في غالبية الاحوال الى خفض التلوث الصناعي الى النصف .

المرحلة الثانية :-
وهي مرحلة تالية تتطلب انفاقا اكبر تطول معه استرداد او تكلفه الاستثمار التي قد تصل الى بضع سنوات ممى  يترتب  عليها تحسين متزايد في احوال البيئة وتعتمد هذه المرحلة على تغيير ثقافه الانتاج او اضافة استثمارات جديدة لتحسين البيئة وهذه الحالة الاكثر شيوعا في الصناعات الكبيرة .
وهذه المرحلة لاتقوم على فكرة الالزام بالتشريعات واللوائح والمعايير البيئية اي لاتنطلق من اعتماد اجراءات رادعه وتوقيع الغرامات على المخالفيين بيئيا او ايقاف النشاط حتى يتم تصحيح الاوضاع بما يحقق الالتزام بالمعايير المقننة .
ان المدخل الثاني القائم على تيسير منح القروض للاستثمارات وتكنلوجيا صديقة للبيئة يجمع بين المنفعه الاقتصادية والمنفعه البيئية بحيث تمكن تحقيقها على المدى البعيد وهذه هي الفلسفة التي يقوم عليها مشروع البنك الدولي بتقديمه القروض للصناعه النظيفة مصحوبة بمساعدة فنية حتى تصحح اوضاعها البيئية وتواصل عملها في خدمة الاقتصاد الوطني من دون ان يكون الثمن هو الهدر البيئي على مستوى المجتمع كله..

المرحلة الثالثة :- 
ترتبط المرحلتان السابقتان التحسين البيئي بتحفيز المشاريع على ادارة البيت بصورة افضل وعلى القيام باستثمارات اضافية او جديدة تتسم بمردود اقتصادي على مستوى المشروع  والمجتمع دون  الزام قانوني مباشر وتمثل هاتان المرحلتان مدخلا جيدا للتحسين البيئي في البلدان النامية.
اما هذه المرحلة تتجاوز فيها تكلفه تحسين احوال البيئه أي مردود اقتصادي في المدى القصير حيث تكون التكلفة ضخمة نسبيا والعائد الاقتصادي المباشر للمشروع ضئيلا الامر الذي لايحفز المشاريع على الاستثمار وهنا لابد من تدخل الحكومة  عن طريق تشجيع الابحاث والتطوير لايجاد تقانات ومنتجات افضل بيئيا .





 2-3- 1- المسؤولية البيئية – الاجتماعية لمنظمات الاعمال :-
وهي تتضمن في تقاريرها تقييم الاداء البيئي لمنظمات الاعمال باحدث مراحل التطور المحاسبي فوظائف الادارة  وبالتالي وظائف المحاسبة قد ازدادت ازديادا مضطردا مع ازدياد حجم الوحدات الاقتصادية بصفة خاصة الشركات المساهمة .
فالوحدات الاقتصادية المعاصرة تاثيرات مالية واقتصادية بيئية واجتماعية واسعه النطاق تجاوزت التاثير على المجتمع المحلي الى الاقتصاد الوطني وفي بعض الاحيان الى الاقتصاد العالمي الامر الذي وسع نطاق اصحاب المصالح المهتمين بالوحدة الاقتصادية  وبافصاحها وتقاريرها المالية وغير المالية من بيئية واجتماعية . وفيما يلي منحني يوضح تطور المعرفة.
المحاسبية الذي ارتبط بتعدد وتوسع اصحاب المصالح في المنظمة وادى الى تطور وظائف الادارة والمحاسبة للقيام بمسؤولياتها المناطة من قبل اصحاب المصالح في تلك المنظمات ويهدف هذا المنحني الى اعطاء فكرة اولية تقريبية عن تطور مجالات العمل المحاسبية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق