السبت، 2 مايو، 2015

قصة السمكة الذهبية





السمكة الذهبية


عاش جد وزوجته على شاطئ البحر الكبير الأزرق . عاشا في كوخ صغير حقير ثلاثاً وثلاثين سنة. وكان الجد يصطاد سمكا بشبكته الصغيرة البالية، أما الزوجة العجوز فتطبخ وترتب وتكنس وتحوك طوال هذه السنين .

ذات يوم أرسل الصياد شبكته ثم أخرجها، وإذا فيه طين وأوساخ، فأرسلها مرة أخرى، وإذا فيها أعشاب صغيرة. وأرسلها للمرة الثالثة وإذا بها تحمل سمكة غريبة، سمكة ذهبية تتكلم كالآدميين .

تكلمت السمكة وتضرعت : أرجوك يا جدي، أرجعني إلى البحر الكبير. أرجعني إلى البحر الأزرق، وأنا أعمل لك كل شيء، وأعطيك ما تتمناه فدية وأجرًا.

ذهل الصياد وتعجب عندما سمعها تتكلم بهذا الحديث. إنه يصطاد سمكـًـا منذ ثلاث وثلاثين سنة، وحتى الآن لم يصطد سمكة تتكلم كالآدميين. ثم أمسك السمكة وأرجعها إلى البحر وقال لها:
إذهبي بسلام أيتها السمكة الذهبية ولا أطلب منك شيئـًـا، لا فدية ولا أجرًا، ارجعي إلى البحر واسبحي بسلام.

رجع الجد إلى بيته وقص على زوجته ما حدث له. ولما سمعت زوجته العجوز القصة غضبت وصاحت قائلة:(( لماذا لم تطلب منها شيئـًـا، ألم تعرف أن بيتنا يدلف. إذهب واطلب منها بيتـًـا جديدًا)).

ذهب الجد إلى البحر الكبير الأزرق، وكان هائجـًـا. فنادى السمكة وبسرعة البرق اعتلت السمكة موجة ً وسألت: ماذا تطلب يا جدي؟ فسجد الجد أمامها قائلا ً:
(( أرجوك أيتها السمكة الذهبية، إن العجوز تريد بيتـًـا جديدًا لأن بيتنا حقير يدلف)).

فأجابت السمكة:(( لا تقلق أيها الجد، ارجع بسلام وستحصل على ما تتمناه)).
رجع الجد إلى كوخه الحقير، وإذا به قد اختفى وفي مكانه انتصب بيت جميل جديد، سطحه من الرخام الأحمر، وأمامه بوابة كبيرة مغشاة بالذهب.

كانت العجوز واقفة بالباب غاضبة، فلما رأته صاحت به:(( إرجع إلى السمكة الذهبية وقل لها لا يكفيني هذا البيت، أريد قصرًا ملكيًا، لا أريد أن أكون امرأة سماك بعد اليوم،  أريد أن أكون ملكة محترمة، والوزراء يسجدون أمامي ويحترمونني )).            

عاد الجد إلى البحر الكبير ألأزرق، ونادى السمكة، فاعتلت ظهر موجة وقالت:
(( ماذا تطلب الآن يا جدي ؟ )) . سجد الجد امامها وقال :(( إن العجوز لا يكفيها هذا البيت الجديد. تريد قصرًا ملكيًا، ولا تريد ان تكون امراة صياد بسيط، بل تريد أن تكون ملكة
 محترمة )) .فأجابت السمكة :((لا تقلق أيها الجد، اذهب بسلام وسيكون لك ما تتمناه )).

رجع الجد إلى زوجته ، وإذا البيت الجديد قد اختفى، وانتصب مكانه قصرٌ ملكيٌ غريب الجمال . وفي القصر رأى زوجته ملكةً جالسةً على العرش وعلى رأسها التاج، والوزراء يسجدون أمامها ويخدمونها. ولما رأت الملكة العجوز الجدّ  قامت من مكانها وصاحت: (( إذهب للسمكة مرة اخرى وقل لها لا يكفيني هذا القصر ولا يكفيني أن اكون ملكةً على اليابسة . أريد أن اكون ملكة على الكون كله، على اليابسة وعلى البحر، والسمكة الذهبية بعظمتها تسجد أمامي وتخدمني )).

رجع الشيخ الى البحر دون ان يجيب شيئاً والامواج هناك تتخابط على الشاطئ .
نادى السمكة فظهرت بسرعة، وسألته ماذا يطلب . فسجد الجد امامها وقال: ((أرجوك أيتها السمكة الذهبية، أشفقي على هذا المسكين الذي امامك، لا يكفي العجوز أن تكون ملكة على اليابسة فقط، بل تريد ان تكون ملكة على الكون كله، اليابسة والماء، وأنت بعظمتك تسجدين امامها وتخدمينها)).
سمعت السمكة الذهبية ولم تجب شيئًا، وضربت سطح الماء بذنبها فدوى الصوت بالبحر الكبير . وقف الجد على الشاطئ ينتظر الجواب، ولكن لم يسمع شيئًا.
ولما طال انتظارة دون جدوى رجع الى بيته ، واذا هو أمام كوخ صغير تجلس على بابه زوجته العجوز.







شرح الكلمات: البالية : المهترئة الرثة ، تضرع : ترجى توسل ، ذهل : فقد صوابه، يدلف : يسيل من سقفه الماء قطرة بعد قطرة ، مغشاة: مغطاة، جدوى: فائدة.
  

                                                                           كليلة ودمنة
 

الصّف الخامس



·       السمكة الذهبية ( بالعربية ) .
·       الصيّاد والسمكة الذهبية.

خطوات العمل للطالب ...

*    قراءة النص في البيت.
*    الإجابة على الأسئلة التي تلي النص في البيت, وإحضارها للأسبوع القادم للدرس.
*    الإمتناع عن نسيان إحضار ورقة العمل .


*    أكتب داخل الشكل التالي اسمك واسم رفيقك بالعمل





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق