الجمعة، 22 مايو، 2015

خصائص النظم المفتوحة




ما هي خصائص النظم المفتوحة؟ (النظام المفتوح)
1.        خاصية الدورة عبارة عن سلسلة من الأحداث والأنشطة المتعاقبة وتكرار الدورة.
2.        مقاومة الفناء بالبقاء والنمو لأنه يمتلك القدرة على استخدام طاقاته ومدخلات تفوق مخرجاته.
3.        الوعي بالبيئة لدية حدود وعلاقة تبادليه مع البيئة والتغيير في بيئة النظام يمكن أن يؤثر في جانب أو أكثر من النظام.
4.        الاستقرار والثبات الموارد  التي يحصل علىها تجنبه الفناء فتؤدي لثبات نسبي.
5.        الميل نحو التوسع والنمو لكي يضمن البقاء.
6.        توازن أنشطة الصيانة وأنشطة التكيف وتوازن حالة النظم وتحول دون التغيرات السريعة المخلة بتوازن النظام.
7.        وجود أكثر من بديل لتحقيق الهدف أي يمكن للنظام الوصول لنفس النهاية بطرق مختلفة وحل مشكلة معينة بعدة طرق مختلفة بدل الحل الواحد الجامد.
ناقش أهمية منظور النظم في دراسة المنظمات من الناحية العلمية؟
1.  يساعد هذا المنظور في النظر إلي المنظمة على أنها كيان اجتماعي يعمل كوحدة واحدة تتكون من أجزاء فرعية.
2.  أي تغير في أي جزء من المنظمة يجب أن ينظر إليه من منظور أداء المنظمة ككل (يعني النظر بجميع الجوانب).
3.  يتضمن مفهوم التداؤب أي التفاعل بين أجزاء المجموعة وهي تعمل معا وكل جزء يؤدي دورة بنفس الوقت يساعد الأجزاء الأخرى  فيصبح أداء كلي.
4.  منظور النظم يشجع المديرين على تحديد وفهم البيئة التي يعملون فيها للتعامل معها بنجاح.
5.  منظور البيئة ينبه المديرين إلي وجود مخلات وعمليات تحويلية بديلة لتحقيق أهدافهم وأهداف منظماتهم.
ما هي النظم الفرعية الخمسة اللازمة لضمان بقاء المنظمة؟
1.      الوظائف الحدودية تعمل على استمرار تأمين مدخلات المنظمة من البيئة الخارجية (مثل الموارد البشرية والمشتريات والتسويق).
2.      وظيفة الإنتاج تقوم بتحويل المدخلات إلي مخرجات في شكل سلع وخدمات (مثل دائرة الإنتاج في شركة صناعية, القسم الطبي في المستشفيات).
3.      وظيفة الصيانة المسئولة عن المحافظة على النظام ككل (صيانة المباني والآلات والمعدات)
4.      وظيفة التكيف مسئولة عن رصد ومراقبة البيئة الخارجية والبحث عن فرص متاحة وتهديدات تواجه المنظمة (الأبحاث والتطوير والهندسة والدراسات).
5.      وظيفة الإدارة يتركز دورها في التنسيق بين النظم الفرعية والوظائف الأخرى وتوجيهها للهدف.
ما هي أهم خصائص النظام المفتوح؟ اشرح باختصار؟
هو أن علاقات المنظمة ككل وأنظمتها الفرعية بالمنظمات الأخرى وبالبيئة العامة تعتمد على الموقف (يعنى بحسب الظروف والأوضاع ننتقي النظرية الملائمة), ومن أهم العوامل بيئة المنظمة, حجم المنظمة ودورة حياتها, والتقنيات المستخدمة في المنظمة, وثقافة المنظمة وغيرها, وركزت الدراسات على تأثير تلك المتغيرات على تصميم الهيكل التنظيمي للمنظمة.
ناقش باختصار : النظرية الموقفية, مدرسة الميزة التنافسية, النظرية المؤسسية, نظرية اعتمادية الموارد؟
·          النظرية الموقفية اعتمدت مفهوم "النظام المفتوح"  تقوم على أساس انه ليست هنالك نظرية او مدرسة في التنظيم يمكن تطبيقها في مختلف الظروف بل تعتمد على الموقف ويتلائم مع الوضع.
·          مدرسة الميزة التنافسية تركز على أهمية أن يكون للمنظمة ميزة تنافسية مستدامة غير قابلة لتقليدها بتحديد مصادرها وإدارة القوي البشرية وإيجاد الدافعية العالية وتطوير حماس الأفراد والإبداع والولاء للمنظمة.
·          النظرية المؤسسية من دراسات سيلزنيك واهتمت بدراسة أسباب التشابه في الهياكل التنظيمية للمنظمات ذات المجال الواحد وان للقيم والأعراف والتاريخ الطبيعي دور في تشكيل الهياكل التنظيمية والممارسة الإدارية أكبر من الممارسة المتطلبات الفنية للعمل.
·          نظرية اعتمادية الموارد أن أي منظمة تعتمد على بيئتها الخارجية في تأمين مواردها وقللت الاعتماد على المنظمات الاخري وقدمت بعض الوسائل والطرق التي يمكن استخدامها من اجل السيطرة على الموارد وزيادة نفوذها.
ناقش أهم الصعوبات ( المقيدات ) التي تعترض دراسة المنظمات؟
1.  التعقيد والاعتمادية أي منظمة تتكون من أجزاء فرعية تؤثر كل منها على الأخر ولا ينجح إذا فرع لم يعمل بشكل فعال.
2.  المنظمة نظام اجتماعي مفتوح أي تعمل المنظمات ضمن نظام واسع ومتنوع الأنشطة وتتفاعل باستمرار مع أنظمة أخري وتتأثر بالعوامل السياسية والاقتصادية والفنية وغيرها.
3.  تعدد الأغراض والأهداف للمنظمة حيث مستوياتها الثلاث الفرد – الجماعة – المنظمة لهم أهدافهم الخاصة وحاجاتهم.
4.  الفجائية صعب توقع نتائج القرارات والمبادرات في المنظمات بصورة دقيقة ممكن أحيانا تسبب الانهيار.
5.  الخداع بعض المنظمات تلجأ للتضليل والتمويه لاعتقادهم انه البديل الأخلاقي الوحيد.
6.  المنظمات غامضة ومن الصعب معرفة ما يجري ما يجري في المنظمات من مستشفيات وجامعات وغيرها أحيانا عدم معرفة المشكلة بدقة أو نقص بالمعلومات وغيره.

ناقش العلاقة بين نظرية الإدارة, ونظرية السلوك التنظيمي ونظرية المنظمة؟
نظرية الإدارة تبحث أساسا في عملية الإدارة ودور المدير وقيامه بمهامه وتركز على وظائف التخطيط والتنظيم والتوجيه والقيادة.
 نظرية السلوك التنظيمي تعتني بصفة رئيسة بسلوك الأفراد والجماعات في المنظمات والتنبؤ بسلوكهم والسعي لتوجيههم لتحقيق أهداف المنظمة.
نظرية المنظمة تضم مجموعه من المبادئ والمفاهيم المترابطة لتفسير أجزاء المنظمة وكيفية عملها في بيئة معينة.
* تعتبر النظريات الثلاث مكملة لبعضها البعض وبينها تداخلات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق