الأربعاء، 20 مايو، 2015

خصوصية البيانات التسويقية



خصوصية البيانات التسويقية
مقدمة:أتاحت مسألة إعتماد تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في نظم المعلومات التسويقية الفرصة لجمع كميات هائلة من البيانات والمعلومات عن الزبائن علي النحو الذي أثار مشكلة خصوصية هذه البيانات,ولم يقتصر الاهتمام بخصوصية البيانات التسويقية علي المستهلك فحسب,وإنما تعدي الاهتمام إلي المنشآت التسويقية ,والي الهيئات الحكومية والدساتير والبرلمانات وجماعات الدفاع عن حقوق الإنسان والهيئات الإقليمية والدولية وجمعيات حقوق المستهلك وغيرها.
*** مفهوم خصوصية البيانات :
الحق في الخصوصية بشكل عام هو حق إحترام سرية وخصوصية الأفراد من أي تدخل مادي أو معنوي,ولقد تطور الحق في الخصوصية وحماية البيانات في الستينات والسبعينات نتيجة التأثر بتكنولوجيا المعلومات ,وبسبب الرقابية المحتملة لأنظمة الحاسبات التي حتمت وضع قواعد محددة تحكم جمع ومعالجة البيانات الخاصة.
*- وتتعدد التعريفات لخصوصية البيانات حيث عرفها الباحثان"Brander &Warren" علي أنها" حق الفرد في أن يُترك دون التدخل في شؤونه".
 وعرفها" Hiller&Ronnie"علي أنها" تحكم الفرد بالبيانات الشخصية التي تقترن بهويته الشخصية".
وعرفها "Agranofl" علي انه" الحق الذي يمتلكه الأفراد والجماعات ,والمؤسسات في تحديد طبيعة البيانات وحجمها ونوعها والتي يمكن للآخرين الوصول إليها إلي جانب تحديد التوقيت الذي يمكنهم فيه للوصول إلي هذه المعلومات".
إن مفهوم حماية البيانات في المواثيق المتقدمة يحتم أن تكون البيانات الشخصية في إطار المواصفات التالية:
1-  يتم الحصول عليها بطريقة مشروعة وقانونية.
2- يتم إستخدامها للغرض الصالي المحدد والمعلن.
3- ترتبط بالغرض المحدد من الجمع ولا تتجاوزه إلي أغراض أخري.
4- تكون صحيحة وتخضع لعمليات التحديث والتجديد.
5- يتوفر حق الوصول إليها.
6- يحافظ علي سريتها.
7- يتم تدميرها بعد انتفاء الغرض من حجمها.
ويتم تحديد أهم أركان مفهوم الخصوصية للبيانات التسويقية علي النحو التالي:
1. تنطوي علي حق الأفراد والجماعات والمؤسسات في تحديد البيانات التي يمكن جمعها عنها.
2. يتضمن الحق في الخصوصية جميع القواعد التي تحكم جمع وأدوات البيانات الخاصة.
3. يسري هذا الحق علي أربعة جوانب أساسية ترتبط بالبيانات التسويقية:
   أ-  تحديد نوع البيانات المسموح بإستخدامها من قبل المنشآت التسويقية.
  ب- تحديد كمية البيانات المسموح بإستخدامها من قبل المنشآت التسويقية.
  ج- تحديد كيفية إستخدام البيانات المسموح بإستخدامها من قبل المنشآت التسويقية.
   د- تحديد توقيت إستخدام البيانات المسموح بإستخدامها من قبل المنشآت التسويقية.
***أهمية خصوصية البيانات التسويقية:
*-  يري بعض الكتاب أن الخصوصية تندرج في إطار الحقوق العامة للإنسان .
*- يري بعض الكتاب أن عنصر المعلومات أوجد ما يطلق عليه" المتاجر الإفتراضية" التي تعتمد في نجاها علي توفير البيانات والمعلومات عن الزبائن.
*- يري كتاب آخرين أن المفهوم التقليدي لعناصر المزيج التسويقي أصبح غير مقبول في ظل التطورات في تكنولوجيا المعلومات ,وخاصة سهولة الحصول علي البيانات والمعلومات عن الزبائن.
*- ويجسد احد الكتاب أهمية الخصوصية من خلال السعي إلي وضع معايير ثابتة متفق عليها لتأشير الحدود التي يعد تجاوزها إختراقاً لخصوصية البيانات والمعلومات.
*- يعتبر بعض الكتاب بأن الخصوصية للبيانات والمعلومات هي أحد مصادر الميزة التنافسية للمنشأة التسويقية إلي جانب الصادر الاخري.
*- بعض الدراسات توصلت إلي أن خصوصية البيانات والمعلومات تسهم بدور كبير في تعزيز إقبال الزبائن علي المتاجر الالكترنونية.
*- يعكس بعض الكتاب هذه الأهمية للخصوصية من خلال الإشارة إلي إهتمام مواقع الويب ومواقع المتاجر الالكترونية بموضوع الخصوصية ,حيث تخصص موقع تحت مسمي سياسة الخصوصية(Privacy policy).
*-يري البعض ظهور بعض الشركات المستقلة علي الانترنت والتي تهتم بتحقيق الخصوصية والأمن والتي تهدف إلي تعزيز وكسب ثقة الزبائن.حيث تعتمد هذه الشركات شروط تفرضها علي تلك المواقع والمتاجر الالكترونية والتي من أهم هذه الشروط:-
1) بيان سياسة الخصوصية ووضعها في موقع بارز من الموقع.
2) الإلتزام بمضامين هذه السياسة قدر تعلق الأمر ببيانات الزبائن.
3) توافق سياسة الخصوصية مع أهداف المتجر الالكتروني.
4) تصميم نظام امن فاعل لبيانات الزبائن.
5) الحصول علي موافقة الزبون علي إستخدام أو عدم إستخدام البيانات.
6) تحديث وتجديد محتويات الموقع من البيانات بإستمرار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق