الأربعاء، 20 مايو، 2015

تعريف المعلومات و خصائصها



تعريف المعلومات و خصائصها:ويتم التعرف  إلى أهم التعاريف الخاصة بالمعلومة مع توضيح خصائصها:
أولا : تعريف المعلومة :إن مصطلح المعلومة information في الاستخدام العام يشير إلى الحقائق و الآراء, و الأحداث, و العمليات المتبادلة في الحياة العامة، حيث يطلق على ما بتبادله من الناس من أخبار و آراء ,و حقائق مصطلح معلومات، و يجب أن تكون المعلومات منظمة منطقيا لتشير إلى شكل من أشكال المعرفة أو الخبرة .
*- أشتقت كلمة معلومات بالأجنبية information من الأصل اللاتيني الذي كان يعني" تعليم المعرفة و نقلها"
*- و تعرف المعلومة بأنها» هي البيانات التي تم إعدادها لتصبح في شكل أكثر نفعا للفرد مستقبلا، و التي لها قيمة مدركة في الاستخدام الحالي، أو المتوقع أو في القرارات التي تم اتخاذها".
*- كما تعرف المعلومة بأنها »هي نتائج عمليات نماذج التكوين، التنظيم ،أو تحويل البيانات بطريقة تؤدي إلى زيادة مستوى المعرفة للمستقبل".
*- أما لو كاس lucas يعرف المعلومة »بأنها تعبر عن حقيقة أو ملاحظة أو إدراك أو أي شيء محسوس، أو غير محسوس، يستخدم في تقليل عدم التأكد بالنسبة لحالة أو حدث معين، و يضيف إلى معرفة الفرد أوالجماعة
*- وتعرف المعلومات بأنها » هي البيانات التي خضعت للمعالجة و التحليل و التفسير بهدف استخراج المقارنات و المؤشرات و العلاقات التي تربط الحقائق و الأفكار و الظواهر يبعضها البعض".
** التمييز بين البيانات والمعلومات:
أ) البيانات : هي بمثابة المادة الخام التي تشتق منها المعلومات، فهي تمثل الأشياء و الحقائق و الأفكار و الآراء و الأحداث و العمليات التي يتم تشغيلها .
*- و هذا ما أكده تعريف شيلي و كاشمان shelly & cashman للبيانات» أنها تمثيل لحقائق أو مبادئ أو تعليمات في شكل رسمي مناسب للاتصال و التفسير و التشغيل بواسطة الأفراد أو الآلات الأوتوماتيكية".
ب) المعلومات : هي المخرجات الناتجة عن تشغيل البيانات .
ثانيا :خصائص المعلومات :حتى تؤدي المعلومات الدور المنوط بها و تحقق مكانتها في المؤسسة يجب أن تتميز بخصائص معينة تساهم في الوصول إلى الكفاءة و الفعالية،
***الخصائص التي لها علاقة بالمعلومات .
أولا : الدقة : تصف ما إذا كان تمثيل المعلومات للموقف أو الحدث كما هو في حقيقته مما يساعد , علي الإلمام بكل الأمور أثناء اتخاذ القرار .
ثانيا: التوقيت المناسب: تعتبر هذه الخاصية من أهم الخصائص التي يسعي من اجلها نظام المعلومات لتحقيقها بقصد السماح للمستخدم استغلال المعلومات في وقتها المحدد لان التأخر فيها قد يؤدي لتخفيض منفعتها.
ثالثا: الإيجاز:  إن كثرة المعلومات تساعد متخذي القرار في إيجاد البدائل أو الحلول ,ولكن من الممكن إن تختلط المعلومات المفيدة مع المعلومات الغير مفيدة, ولهذا من الضروري إن تتصف المعلومات بالإيجاز , أي تقدم المعلومات علي حسب احتياجات اتخاذ القرار.
رابعا: التكامل :أي إن الإدارة لايجب إن تكتفي بالحصول علي المعلومات بسرعة وبدقة وفي الوقت المناسب , إنما يجب إن تكون متيقظة لأي نقص في هذه المعلومات , حيث إن المعلومات التي في تقارير منفصلة وفي أوقات مختلفة يكون من الصعب تجميعها معا" لتحقيق التكامل بينها.
خامسا: المنشأ : وهو المصدر الذي تم استلامها منه, ويمكن تمييز مصدرين للمعلومات( مصدر داخلي هو المنظمة, ومصدر خارجي هو البيئة الخارجية).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق