السبت، 2 مايو، 2015

البيئة الحياتية



البيئة الحياتية

ما هي البيئة؟
الكرة الأرضية، كوكبنا السيّار، تعجّ بالحياة، وتحتاج جميع المخلوقات الحيّة التي تعيش على سطحها لبيئة حياتية، تجد فيها جميع احتياجاتها: مكانًا تعيش فيه، الغذاء، الماء، هواءً للتنفّس، ملجأً، قرينًا، وغير ذلك، وتعيش وتبقى وتتكاثر فيها. أي أنّ المخلوق الحيّ بدون بيئة معيّنة، هو أمر مستحيل. لكن لو فحصنا أين تتواجد المخلوقات الحيّة على الكرة الأرضية، نلاحظ أنّ المجال الملائم للحياة هو محدود للغاية: طبقات الهواء القريبة من الأرض، المساحة التي على سطح الأرض وداخلها أيضًا، في عمق محدود، وكذلك في المجمّعات المائية المختلفة. هذا المجال الذي توجد الحياة فيه يسمّى بيوسفيرا (بيو= حياة؛ سفيرا = منطقة أو طبقة ذات شكل كروي)، وهو يشمل تنوّعًا غنيًا من البيئات الحياتية- الأماكن التي تعيش فيها المخلوقات الحيّة.
. 

مركِّبات البيئة
قدرة المخلوقات الحيّة على العيش في البيئة وعلى الحصول على جميع احتياجاتها المعيشية الضرورية لها وعلى التكاثر فيها، تتعلّق بمركِّبات البيئة وبالشروط التي تكوّنها. لفهم ما هي البيئة الحياتية يجب التعرّف على مركِّباتها، وفهم أهمّيتها وتأثيرها ومعرفة ما الذي يمكن أن يحدث في حالة عدم وجودها أو عندما تتواجد بكمّية محدودة.
من المعتاد تصنيف مركِّبات البيئة إلى مركِّبات أحيائية ومركِّبات لاأحيائية.
المركِّبات الأحيائية تشمل جميع المخلوقات الحيّة في البيئة: الحيوانات والإنسان والنباتات والفطريات والبكتيريا وبقيّة المخلوقات وحيدة الخلية. (بسبب التأثير الكبير للإنسان على البيئة، هناك مَن يذكره على حدة ويفصله عن بقيّة الحيوانات.)
المركِّبات اللاأحيائية تشمل الموادّ: الصخور والأراضي، الماء والهواء، الطاقة: الحرارة والضوء، القوى: الرياح- القوّة التي تعمل من حركة الهواء؛ أمواج البحر، جريان الماء في الوادي أو على سطح الأرض- القوّة الناجمة عن حركة الماء.
على سبيل المثال: في غابة الصنوبر على قمّة جبل الكرمل، المركِّبات الأحيائية هي، بالطبع، أشجار الصنوبر وكذلك فطريات الأورنيا، فراشة الصنوبر، الجرذ، صابون الراعي، العصافير التي تعشّش على الأشجار، ومخلوقات من أنواع كثيرة أخرى. المركِّبات اللاأحيائية هي، من ضمن مركِّبات أخرى، الصخور والتربة الجيرية التي ينمو الصنوبر عليها، الموادّ الموجودة في التربة والتي ناتج تحليل أوراق الصنوبر الإبرية التي سقطت على الأرض، الرياح القوية التي تهبّ في قمّة الجبل المعرّض لها، وبالطبع الهواء والماء وضوء الشمس أيضًا.
توجد بين مركِّبات البيئة الأحيائية واللاأحيائية علاقات متبادلة. مثلاً، جودة التربة تؤثّر على تركيبة النباتات التي تنمو فيها. تحدّد النباتات تزويد الغذاء للحيوانات ولبقيّة المخلوقات في البيئة، وجميعها معًا تعتبر مصدرًا للمادّة العضوية التي تعود إلى التربة وتؤثّر على جودتها.
أي أنّ لمركِّبات البيئة تأثيرًا ملحوظًا على تنوّع المخلوقات التي تعيش في كلّ بيئة، لأنّها تحدّد الشروط المعيشية في البيئة. من جهة أخرى، تؤثّر الشروط المعيشية على تنوّع الأنواع في البيئة.
على سبيل المثال، ظلّ نباتات الحرش يؤثّر على شروط درجة الحرارة ورطوبة التربة التي تحت الأشجار، وهذه بدورها تؤثّر على تنوّع الحيوانات التي تستطيع العيش تحت الأشجار وعلى تنوّع النباتات التي تستطيع النموّ في هذا المكان. أو مثلاً، على شاطئ البحر: مركِّب الملح المذاب في قطرات الماء التي تنطلق إلى التربة، يؤثّر على أنواع النباتات والحيوانات التي تستطيع العيش هناك.
تستطيع المخلوقات الحيّة العيش في البيئة، فقط إذا نجحت في الحصول فيها على جميع احتياجاتها المعيشية التي تلزمها: مكان تعيش وتربّي فيه أفراد نسلها، غذاء، ماء، هواء للتنفّس، وغير ذلك. مركِّبات البيئة- الموادّ، الطاقة والمخلوقات التي  تعيش فيها هي موارد ضرورية للمخلوقات الحيّة: الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون الموجودان في الهواء ضروريان للتنفّس وللتركيب الضوئي، الماء للشرب (وكبيئة حياتية للمخلوقات المائية)، والأملاح المعدنية (المذابة في الماء الذي تشربه المخلوقات أو تستوعبه في جسمها) ضرورية لبناء الموادّ ولتنفيذ عمليات مختلفة في الجسم.
مركِّبات البيئة تحدّد شروط البيئة
ما هي مركِّبات البيئة وكيف تؤثّر على شروط البيئة؟
الماء
الهواء
ثاني أكسيد الكربون
الضوء
الحرارة
التربة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق