السبت، 23 مايو، 2015

مشاكل البيئة



هل ننتمي الى البيئة ام الى انضمتها

ارض – هواء – اناس الى اي شيء تنتمي هذه العناصر الثلاث
تنتمي الى مجموعة من الانظمة الطبيعية و تتحكم فيها ايضا القوانين البشرية اي التي هى من صنع البشر – نحن دائما نقرأ او نسمع الاخرين يتحدثون عن البيئة و اذا ذكرت هذه الكلمة فأنت تفهم ان البيئة المشار اليها هى البيئة التي يعيش على سطحها الانسان الى جانب الكائنات الحية الاخرى و الجماد
و تتوقف معرفتنا بالبيئة عند هذا الحد و التي تمتد الى ما وراء تلك الحدود فما يهمنا منها هو الجزء الظاهر لنا ليس المخفي  او بمعنى اخر ينصب اهتمامنا على الجزء المتصل بالانظمة و القوانين ومعنى ذلك ان البيئة جزء من الكل و عليه فهى لا تتحكم في الانسان لما يعتقد البعض وانما العكس صحيح فالانسان هو الذي يتحكم فيها هذا الى جانب القوانين الطبيعية .

هل نحن ننتمي الى البيئة ام الى انظمتها :
واذا كان الانتماء للانظمة هل ننتمي الى الانظمة الفعالة (الايجابية) ام الانظمة غير الفعالة السلبية
اولاً – الانظمة الفعالة
وهي التي تقر دائما بوجود الضرورة الملحة و الواضحة لانجاز المتطلبات و الاحتياجات و التي تكمن في ما يلي :-
أ- خلق مصادر أضافية للطاقة و الطعام
ب- خفض نسبة تلوث الماء و الهواء
    ج-  تنظيم النسل



ثانياً - الانظمة غير الفعالة :-
وهي التي تناقض مذهب الانظمة الفعالة و مذهبها وجوب التفكير و البحث اولا في اي حاجة ملحة تقر بها الانظمة الفعالة و معرفة عواقبها حتى لا تقودنا الى كارثة اكيدة و حقيقية و بما ان البيئة هى عبارة عن مجموعة العناصر المتغيرة و التي يحكم فيها النظام اذن نحن ننتمي الى الاثنين سوياً فالانسان و البيئة يخضعون لنظام محدد يحكم السلوك و يجب ان نعي التالي

لنفهم تعريف البيئة و تعاملنا معها :-
  أ‌-        ان البيئة هى المحيط الذي نعيش بداخله و هو من نظر الانسان له بداية و نهاية بدايته الارض و نهايته ما قبل الفضاء الخارجي و يتحكم فيه نظام خاص
ب‌-     توازن البيئة على النظام المرسوم لها و العكس صحيح
ت‌-     لا يتغير النظام المحدد لبيئة في حالة استقرارها كما ان النظام المستقر لن يغير البيئة و هذه العناصر تحدد مدى العلاقة الوطيدة التي توجد بين البيئة و انظمتها من ناحية و بين الانسان من ناحية اخرى

ما هى المشاكل البيئية:-
أ‌-     المشكلة السكانية.
 ب- انتشار بعض العادات و الخرافات.
     ت- مشكلة التنوع البيولوجي.
     ث- مشكلة التلوث.


 1-7-  ظاهرة الاحترار العالمي
ان الغلاف هو الذي يحافظ على درجة حرارة الارض بحيث يظل المناخ فوق سطحها دائما فهو بمثابة المعطف الصوف الذي يدفىء الانسان في فصل الشتاء ،فبدون هذا الغلاف الجوي ستكون درجة الحرارة على سطح الارض لا تتعدى(18  ) درجة مئوية تصل الحرارة الى سطح الارض عن طريق الشمس التى تعمل بالطبع على تدفئتها وبمجرد ان ترتفع درجة الحرارة تبدأ هذه الحرارة الزائدة في الانبعاث على صورة أشعة تحت الحمراء مثلها مثل الاناء الساخن الذي تنبعث منه الحرارة بعد ابعاده عن الموقد ويحتجز الغلاف الجوي بعضا من هذه الحرارة والباقي ينفذ الى الفضاء الخارجي وهذا ما نسميه بظاهرة الاحترار العالمي (او ارتفاع درجة حرارة سطح الارض) 0
ولذلك نجد ان الصوب الخضراء هي مثال جيد لشرح مشكلة الاحترار العالمي فهي تعمل على الحفاظ على درجة حرارة الهواء بداخلها دون حدوث اي تغيير فيه ودون ان يتسرب خارجها وبالمثل نجد ان الغازات الطبيعية مثلها مثل الصوبات الخضراء في احتجاز هذه الحرارة التي تتزايد نتيجة لامتصاصها الأشعة تحت الحمراء مما يسبب تزايد مستمر في درجة حرارة الارض وهذه الغازات تتمثل في بخار الماء وثاني اوكسيد الكاربون وغاز الميثان والاوزون واوكسيد النتريك وهذه غازات طبيعيه اما الكيميائية تتمثل في الكلور وفلوريد وكاربون 0




المصدر : الانترنيت
1-8- تلوث البيئة الاسباب والمعالجات  
 1-8-1- اسباب التلوث :
تعتبر الحروب والاسلحة  المستخدمة فيها من الاسباب الاكثر خطورة على البيئة لتنوع هذه الاسلحة واضرارها السلبية المباشرة وغير المباشرة على حياة الانسان والمخلوقات الاخرى حيث ان هذه الحروب والصراعات تستخدم فيها انواع كثيرة من الاسلحة ومنها الاسلحة التقليدية والكيمائية والبيلوجية والاشعاعية  والنووية  التي تحتوي على اليورانيوم المنضب  التي يعتبر من العناصر الثقيلة والسامة جدا حيث ان اجتماع الخاصيتين الاشعاعية والكيميائية في جسم  الكائن الحي يسبب امراض مختلفة تبقى اثارها مدة طويلة وتسبب اتلاف الخلايا وانواع اخرى من السرطان وخاصة اللوكيميا اضافة لما يحصل من تدمير شامل للبنية التحتية وتدمير المزارع والغابات وتكوين الانهر والمسطحات المائية وما تصاحبه من خسائر كبيرة في الثروة الحيوانية والسمكية وما ينتج عنه من تلوث هائل للبيئة الارضية والجوية والبحرية .

 1-8-2- المعالجات :
        أ‌-   معالجة مياه الصرف الصحي بانشاء محطات حديثة لتخليصها من التلوث وتصفيتها لاعادة استخدامها في الزراعة وتوسيع الغابات والاغراض الاخرى المناسبة  .
       ب‌-  معالجة مخلفات الزيوت والدهون والشحوم وفضلات المصانع من المواد الكيميائية والثقيلة السامة  .
       ت‌-  معالجة القمامة وهي مخلفات الانسان مثل الفضلات وفوائض المواد عديمة الفائدة بإنشاء  مواقع نظامية للطمر الصحي .
       ث‌-  انشاء مصانع كيميائية لتصنيع المخلفات والمواد الثقيلة باعتبارها مواد اولية لصناعة الاسمدة الكيمياوية ومواد البلاستك والمعادن الاخرى  .
       ج‌-  العناية بالغابات والاشجار دائمة الخضرة والتوسع في زراعة الاحزمة الخضراء والمصدات الطبيعية وتأهيل الاهوار  والمسطحات المائية باعتبارها ملجأء ومأوى لانواع كثيرة من الطيور البرية المهاجرة ومنجم للثروة السمكية ومرعى خضراء شاسعة .
       ح‌-  تخلص الاراضي العراقية من ركام الاسلحة المدمرة وبقايا المقذوفات الحربية والالغام  .
       خ‌-  التركيز على وظيفة الاعلام البيئي والتحسيس والتعليم لتصبح وسيلة حقيقة  في ارغام الافراد والمؤسسات على احترام البيئة  .
        د‌-    انشاء قاعدة بيانات مركزية بشأن المعلومات والمؤشرات والبرامج البيئة لمواجهة المستجدات والتحديات المحدقة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق