الاثنين، 11 مايو، 2015

اهداف التسجيل المبكر



 

تعريف التسجيل المبكر   

هو مجمـــوعة العمليات والإجـــراءات المتبعة ، والتي يتـــم تنفيذها على بطاقات التسجيل أو عبر الوسائل الإلكترونية المختلفة والتي تم إعـــدادها لهذا الغـــرض ، بحيث تبين اختيار الطالب من المساقات والشعب المطـــروحة التي ســـوف يدرسها خلال فصل دراســي معين وقبل بدايته بفترة زمنية .

الهدف من التسجيل المبكر :

 

1-               التنبيه إلى قضايا ومشكلات طلابية كان من الصعب تلافيها والعمل على حلها والتغلب عليها في الوقت المناسب .
2-               إتاحة الفرصة الكافية أمام الطلبة والكليات والمرشدين لاختيار المساقات المناسبة من الخطة الدراسية ، والتي يتم طرحها في الجدول الدراسي .
3-               حصر جميع المشكلات الناجمة عن عدم طرح مساقات أو شُعب تبين مدى حاجة الطلبة إليها ، والعمل على إعـــداد جدول دراســي يلبي الاحتياجات الفعلية في مختلف الكليات والأقسام العلمية وتحديد الأسقف والأعداد المخصصة لكل مساق أو شعبة بكل دقة وواقعية .
4-               الحاجة إلى تنظيم تسجيل الأعداد المتزايدة للطلبة ومواجهة الزحام وتوفير الوقت المستغرق لإتمام عملية التسجيل .
5-               العمل على حل كثير من الإشكالات وتنظيم الأعمال ، بحيث تصبح عملية التسجيل المبكر مكملة للتسجيل النهائي أو بديلة عنه .
  
هل التسجيل المبكر لجميع فئات الطلبة ؟ أم يحدد فئات معينة ؟ لماذا

 

يوجد أكثر من رأي في أن التسجيل المبكر هل يحدد بفئات أو لجميع الطلبة ؟
 -  الرأي الأول   :  يرى أن لا يُحدد بفئات معينة من الطلبة لأسباب .
-         الرأي الثاني  :  يرى أن يُحدد بفئات من الطلبة المسجلين بالفصل وأيضاً لأسباب .

 الرأي الأول :  لا يُحدد بفئات
1-               مواعيد التسجيل والإرشاد ، يتم توزيعها بشكل مجموعات حسب عدد الساعات المنجزة بنجاح في جميع المستويات الدراسية .
2-               إتاحة الفرص الكافية أمام جميع الطلبة لاختيار المساقات من أجل الوقوف الفعلي على جميع المشكلات والعمل على حلها بالطرق المناسبة .
3-               الفترة المخصصة للتسجيل المبكر ليست بالقصيرة حتى يتم قصرها على فئات معينة من الطلبة ، ومن الأفضل أن تشمل جميع الفئات حتى تتساوى فرصة التسجيل المبكر لجميع الطلبة .
4-               أية مشكلات أكاديمية أخرى قد تواجه الطلبة  ،  لديهم فرصة في السحب والإضافة في بداية الفصل .
الرأي الثاني :  يُحدد بفئات :
1-               وجود حالات طلابية ذات مواقف أكاديمية معينة مرتبط تسجيلها بنتائج الفصل الدراسي السابق للتسجيل المبكر وإمكانية تَعرض بعض هذه الحالات للفصل من الجامعة .
2-               تعرض بعض الطلبة  للإنذار الأكاديمي بعد أن قاموا بالتسجيل المبكر ،  ورغبة البعض منهم بالتحويل أو تغيير التخصص بالرغبة أو بالإنذار .
3-               حصول بعض الطلبة على وقف تسجيل إداري أو بالرغبة قبل التسجيل المبكر .
4-               وجود فئة معينة من الطلبة مرتبط تسجيلها بتحقيق تقادير في مساقات معينة .
       




رأي إدارة القبول والتسجيل في التسجيل المبكر   :   
انطلاقاً من الدور الهام لإدارة القبول والتسجيل ؛  في إنجاح عملية التسجيل المبكر منذ العام الجامعي 88 /1989م ،  فقد سعت الإدارة إلى تسخير وقتها ومواردها البشرية والفنية في سبيل الوصول إلى أفضل السبل لزيادة فاعلية التسجيل المبكر ،  وكان لهذا الدور الفضل الأكبر في النجاح الذي تحقق من خلال تذليل كافة الصعاب ، والتنبيه إلى المشكلات والسرعة والدقة في إنجاز الأعمال المترتبة على التسجيل المبكر عبر الوسائل الإلكترونية .                    
ورأي الإدارة بعملية التسجيل المبكر ومن خلال التطبيق العملي لأكثر من عشر سنوات ،  يتمثل بأنها اتسمت بالسهولة ووفرت الوقت ، وحلت الكثير من المشكلات ،  وكان لها أثراً إيجابياً على عملية التسجيل ،  وخاصة إذا ما قام كل طـــرف مشارك بالدور المناط به دون الاعتماد على الطرف الآخر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق