الأربعاء، 20 مايو، 2015

بيئة الأعمال



بيئة الأعمال الحالية ,حيث القاعدة الوحيدة في النمو والتطور هي المنافسة وتنوع إستراتيجيتها ومداخلها وأساليبها ,وحيث هذه البيئة تزداد فيها الشركات بشكل لم يسبق له مثيل , الأسواق تتحول ,التكنولوجيا تتطور ,المنتوجات تتقادم ,العمليات تتغير بسرعة.
العالم يعيش اليوم عصر المعرفة (Knowledge Age) وقد كان من اخطر آثار العصر الجديد بروز التنافسية (Competitiveness) كحقيقة أساسية تحدد نجاح أو فشل منظمات الأعمال بدرجة غير مسبوقة.
وسمات وملامح واليات ومعايير هذا العصر تختلف جذرياً عن كل ما سبقه , لذلك علي كل من يعيش في هذا العصر ضرورة الأخذ بالمفاهيم والآليات الجديدة والمتجددة. ومن هنا أصبحت المنظمات في موقف يحتم عليها العمل الجاد والمستمر لإكتساب المبررات التنافسية  لتتمكن من تحسين موقفها النسبي في الأسواق ,وحتى المحافظة علي موقفها التنافسي في مواجهة ضغوط المنافسين المحليين والمحتملين.
لقد أخذت المنظمات تدرك أهمية وإدارة التميز ودوره كنشاط منظم ومنهجي في التوصل إلي منتوجات ,أسواق ,وتقنية عمليات ,وأساليب جديدة تحقق للمنظمات ميزة تنافسية يمكن أن تواجه بها الغير ليصبح التميز والإبتكار النشاط الأكثر أهمية في شركات الأعمال المتقدمة فهو النشاط الأكثر أهمية في البقاء والنمو,وهو النشاط الوحيد الذي ينتمي إلي المستقبل ,وهو الذي ينشئ الثروة ,ولتتحول الشركات بشكل متزايد إلي نمط جديد يمكن وصفه بالشركات القائمة علي التميز والإبتكار. إن مداخل التميز والإبتكار في عالم الأعمال عديدة ومتعددة , ويتم توظيف تقنية المعلومات   IT)) ( Information Technology ) في ممارسة النشاط التسويقي بالمنظمات أو ما يسمي (بالتسويق الإلكتروني) كأحد أدوات التميز للمنظمة في بيئة الأعمال

*** إدارة التميز كمدخل لمواجهة المنافسة
من الصعب بمكان لأية منظمة أن تتجاهل المنافسة سواء علي المستوي المحلي أو الدولي ,بالأخص مع التوجه المتزايد نحو الخصخصة وتحرير الأسواق وتنامي حجم المنظمات الدولية ,وتوسع أنشطتها جغرافياً داخل البلد الواحد أو دولياً, الأمر الذي ترك أثاره علي درجة المنافسة التي تواجهها المنظمات محلياً وإقليمياً ودوياً. ويعتبران التميز والإبتكار من الإستراتيجيات التي يجب أن تتبناها المنظمات لمواجهة المنافسة في بيئة الأعمال. والقائم علي إدارة التميز في المنظمات يجب أن يكون ملماً ببعض الجوانب الهامة المرتبطة بإدارة التميز ومن أهمها ما يلي:-
(1)   ماهية التميز والإبتكار في منظمات الأعمال.
(2)   محددات التميز في منظمات الأعمال
(3)   التميز من الناحية الفنية
(4)   تقسيم العملاء طبقاً لمدخل التميز والابتكار في الإدارة
(5)   المدي الزمني للتميز والميزة التنافسية
(6)   التحديات التي تواجه المنظمات ,وإدارة التميز لمواجهتها.
(7)   مداخل إدارة التميز.
** ماهية التميز والإبتكار في منظمات الأعمال :
التميز يعني الإبتكار ,أو هو الإتيان بما هو مختلف عن الآخرين المنافسين أو غير المنافسين فهو ينشئ شريحة سوقية من خلال الإستجابة المنفردة لحاجتها عن طريق الإبتكار.ويتم التميز بالتالي:-
1-   تحقيق ميزة تنافسية : بمعني أن تكون الأفضل من المنافسين في واحد أو أكثر من الأداء الإستراتيجي (التكلفة – الجودة- الإعتمادية – المرونة – الإبتكار).
2-     التخلي المنظم عن القديم : وقدرة المنظمة علي التوصل إلي ما هو جديد يضيف فيه اكبر وأسرع من المنافسين في السوق.
** محددات التميز في منظمات الأعمال: يري البعض من الخبراء والبحاث أن الشركات التي تسعي لتحقيق التميز يجب أن يتوافر لديها أمرين أساسيين وهما:-
1.      إستقطاب الأفراد المبتكرين حيث هؤلاء الأفراد يمثلون الموجودات الحقيقية الأكثر جدوى في تطور المنظمة.
2.      العوامل التنظيمية الملائمة التي تعمل علي دعم الإبتكار ومساندته من خلال المناخ التنظيمي الذي يحفز علي الإبتكار ويدعم المبتكرين.
** التميز من الناحية الفنية :يمكن تصنيف التميز من الناحية الفنية إلي نوعان :-
أ‌)        تميز المنتج ( Product A) : وهو الذي يتم من خلال إدخال منتج جديد إلي السوق.
ب‌)    تميز العملية (Process A) : وهو الذي يقوم علي تطوير أو إستخدام تكنولوجيا لتطوير النظام التشغيلي .
مثال للتميز : من الناحية الفنية  (التسوق اللانقدي Cashless Shopping) الذي يتم عبر البطاقات الذكية ,والذي يمكن أن يحل محل التسوق النقدي. كما أن التسوق الإلكتروني أو عبر الإنترنت يمكن أن يحل محل التسوق النقدي والتسوق اللانقدي.
** تقسيم (أنواع) العملاء طبقاً لمدخل التميز والابتكار في الإدارة : يجب علي القائمين علي إدارة التميز بالمنظمة التعرف علي خصائص العميل الذي يسعي إلي التعامل مع المنظمات المتميزة وما يميز هذا العميل عن بقية العملاء ,ويمكن الوقوف علي ذلك من خلال التعرف علي تقسيم العملاء من وجهة نظر التميز والإبتكار كما يلي:-
1-     عميل التكلفة : وهو الذي يركز في الشراء علي تكلفة المنتج.
2-     عميل الشريحة والخدمة :وهو الذي يركز علي الحاجات المتميزة لشريحة سوقية مع الإهتمام بالخدمة لتحسين قيمة المنتج.
3-     عميل التميز والإبتكار: وهو الذي يركز علي الجودة والتنوع والمنتج الجديد والخدمة الجديدة والأسلوب الجديد والتقنية الحديثة.
** المدي الزمني للتميز والميزة التنافسية: مع تصاعد المنافسة وتزايد المنافسين الجدد بأساليبهم ومنتوجاتهم الجديدة في ظل العولمة , فلا ضمانة لأية ميزة تنافسية أن تستمر طويلاً مالم يتم تطويرها بإستمرار .ولقد إنقسم الباحثون في هذا المجال إلي فئتين:-
أ‌-    الفئة الأولي: تبنت مدخل الميزة التنافسية طويلة الأمد علي أساس أن من الممكن أن تكون الميزة التنافسية دائمة ,و أن العمل الإستراتيجي هو الذي يحقق إستدامة الميزة التنافسية.
ب‌-  الفئة الثانية: تبنت مدخلاً جديداً يقوم علي أن الميزة التنافسية طويلة الأمد كانت ممكنة في الماضي ,عندما كانت الشركات الكبيرة تتنافس ضد الشركات الصغيرة والمحلية علي أساس إقتصاديات (الحجم- تراكم إمكانات مالية وإنتاجية ضخمة), أما في الوقت الحاضر وفي ظل الأسواق سريعة التغير والمنافسة الفائقة علي الصعيد العالمي ,فلا ضمانة لميزة تنافسية طويلة الأمد.
** التحديات التي تواجه المنظمات ,وإدارة التميز لمواجهتها: تواجه الإدارة المعاصرة لمنظمات الأعمال بمجموعة من التحديات التي فرضت ضرورة تبني استراتيجيات ملائمة لمواجهتها ومن أهم هذه التحديات:
1.      العولمة The globalization of Business
2.      الجودة والإنتاجية (رفع مستوي الإنتاجية وتحسين الجودة ) Quality and productivity
3.      أخلاقيات العمل والمسئولية الإجتماعية Ethics and social Responsibilities
4.      التنوع في قوة العمل Work Force Diversity
5.      التغير Change
6.      زيادة صلاحيات العاملين Empowerment

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق