الخميس، 28 مايو، 2015

اثر الموازنة العامة على الدخل



الموازنة العامة والاقتصاد القومى

اصبحت الموازنة العامة اداه رئيسية فى تحقيق التفاعل بين الاقتصاد القومى والاقتصاد الخاص ووسيلة حيوية لدعم النمو الاقتصادى والاجتماعى والمالى ، وتحقق الموازنة العامة ذلك من خلال السياسة المالية للدولة
والسياسة المالية هى
منهاج متكامل لادارة الطلب الكلى والتأثير على محددات العرض الكلى من خلال النفقات العامة والايرادات العامة لتوفير مزيج مناسب من السلع العامة وتحقيق العدالة الاجتماعية ودعم النمو فى اطار من الاستقرار الاقتصادى .
وتشارك الموازنة العامة ممثلة فى السياسة المالية فى رفع الكفاءة فى استخدام الموارد من خلال
1-  خلق مناخ مستقر اقتصاديا وسياسيا
2-  تقرير العلاج المناسب عندما تكون الآثار الخارجية سبباً لسوء استخدام الموارد
3-  تحقيق مستوى مناسب للسلع العامة
4-  تبنى نظام ضريبى كفء
5-  دعم التطزور التقنى والتكنولوجى
6-  توفير مستوى من المنافسة العادلة فى المجتمع
اثر الموازنة العامة على الدخل
1- اثر الموازنة المتوازنة
يقصد بتوازن الموازنة العامة ان تتساوى الايرادات العامة مع النفقات العامة اى يكون الدين العام يساوى صفر ،وهذا المبدأ هو ما بنى عليه الفكر التقليدى نظريته والتى تقول ان الموازنة العامة حيادية اى انها لا تؤثر على الدخل القومى .
JJ إلا ان كينز اكد على انه من الممكن ان يكون للموازنة المتوازنة اثر ايجابى على الدخل القومى ، اى ان هناك احتمالين للموازنة المتوازنة وهما
أ‌-    موازنة متوازنة لا تؤثر على الدخل القومى
تظهر هذه الحالة كما يؤكد التقليدين حينما تتساوى التغير فى النفقات التحويلية            ( ê ح ت ) مع التغير فى الاقتطاع الضريبى ( ê ض ) وهنا يكون الاثر الايجابى للنفقات التحويلية متساوى مع الاثر السلبى للضرائب مما يجعل الاثر النهائى على الدخل يساوى صفر
                               س                                    س
ê ى  =  ê ح ت  ×  ــــــــ    -   ê  ض  ×  ـــــــــ
                              1-  س                                1 – س
        فاذا كانت ê ح ت  =  ê  ض فان الاثر النهائى على الدخل يكون يساوى صفر
ب‌-                      موازنة متوازنة تؤثر على الدخل القومى
تظهر هذه الحالة كما يؤكد كينز حينما تكون النفقات حقيقية فهنا نجد ان التغير فى النفقات الحقيقية ( ن ح ) يولد اثر ايجابى اكبر من الاثر السلبى للنفقات للاقتطاع الضريبى مما يجعل الاثر النهائى للموازنة العامة ايجابى على الدخل القومى            
                                         1                                        س
ê ى  =  ê ن ح   ×  ــــــــ    -   ê  ض  ×  ـــــــــ
                             1-  س                                 1 – س
فنجد انه فى حالة موازنة عامة متوازنة  يكون مثلاُ النفقات تساوى مثلاُ 100 جنية والضرائب تعادل 100 فقط فى ظل ميل حدى للانفاق يعادل 0.9 فان الاثر على الموازنة يكون يعادل زيادة 100 فى الدخل
        الاثر الايجابى للنفقات  = 100  +  90 +  81 + 000000   =  1000
        الاثر السلبى للضرائب  =- (  90 + 81 +  72.9 + 000000000=  900
''  ويتوقف هنا الاثر النهائى فى زيادة الدخل القومى على الفئة التى تقطتع منها الضرائب والفئة التى تذهب اليها الانفاق العام فنجد انه :-
- كلما كانت الضرائب تقطتع من اصحاب الدخول العليا ذات الميل الحدى للاستهلاك المنخفض وتذهب الى اصحاب الدخول المنخفضة ذات الميل الحدى المرتفع للدخل فان الاثر الايجابى لزيادة الدخل سوف يزداد نتيجة ارتفاع مضاعف الانفاق الحكومى وانخفاض مضاعف الضرائب
- لذلك يجب على الدولة ان تعمل على اعادة توزيع الدخل وفرض الضريبة بصورة تصاعدية وتوزيع الانفاق العام بصورة تنازليه على الفقراء
2- اثر عجز الموازنة العامة على الدخل
اذ كانت الموازنة المتوازنة كما شرحنا تؤثر اثر ايجابى على الدخل فان عجز الموازنة العامة سوف يكون له اثر ايجابى اكبر على الدخل من خلال زيادة النفقات العامة عن الايرادات العامة فنجد انه فى حاله موازنة عامة تعانى من عجز يعادل 100 جنية مثلاُ اى ان النفقات تساوى مثلاُ 110 جنية والضرائب تعادل 100 فقط فان الاثر على الموازنة يكون
        الاثر الايجابى للنفقات  = 110  +  99 +  89.1 + 000000   =  1100
        الاثر السلبى للضرائب  = 90 + 81 +  72.9 + 000000000=  900
اى ان الاثر الايجابى يعادل 200 جنية وهو اكبر من الاثر فى حالة توازن الموازنة والذى كان يعادل 100
3- اثر فائض الموازنة على الدخل
يولد فائض الموازنة العامة اثار انكماشية على الدخل القومى فالمقصود بفائض الموازنة هو ان تزيد الايرادات العامة عن النفات العامة ، وهنا نجد ان النتيجة سوف تكون سلبية على الدخل القومى لان زيادة الضرائب عن الانفاق العام سوف تؤدى الى انخفاض الدخل ومن ثم انخفاض الطلب الكلى .
الخلاصة
ومن الشرح السابق نجد ان الموازنة العامة تعتبر اداة رئيسية تؤثر على الاقتصاد القومى فهى تتحكم فى الطلب الطلى وتتحكم فى العرض الكلى ومن ثم فهى تؤثر على مستوى النشاط الاقتصادى ومعدل النمو  وعلى مدى الاستقرار ويجب ان يحدث تنسيق بين السياسة الملية والنقدية كما اكد كينز حتى يحدث استقرار اقتصادى



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق