الاثنين، 11 مايو، 2015

مستويات عملية التفكر



مستويات عملية التفكر وهي :
-         الانتباه -التأمل - الاهتمام بما يحيط بالإنسان من موجودات ومخلوقات -ربط المشاهدات في مدرك واحد -تفسير بعض العمليات  -  تحليل رواية واقعية -الاستدلال -  اتخاذ القرار                                             
-          التخيل  -الإبداع .                                                   
-         ويمكن وصف هذه الأنشطة كما يلي :
1- الانتباه
يدور النشاط الأول حول مستوى الانتباه كأحد مستويات التفكر،من خلال إثارة المعلم لبعض القضايا العلمية التي تثير انتباه التلاميذ، وذلك من خلال طرح مجموعة من الأسئلة الاستهلالية للدرس تتركز حول قضايا هامة.
والنشاط المقترح هنا في درس الوزن للصف الثالث الابتدائي من خلال إعطاء أحد الطلاب كرات صغيرة، وقطع خشبية وأخرى حديدية والطلب منه قذفها رأسيا إلى أعلى ،ثم يقوم المعلم بطرح بعض الأسئلة حول هذه العملية ،وبعد الاستماع لإجابات التلاميذ يبدأ المعلم في شرح درسه حول مفهوم الوزن .
2- التأمل :
يدور النشاط الثاني حول مستوى التأمل كأحد مستويات التفكر ،وحول إثارة المعلم لبعض القضايا العلمية التي تثير في التلاميذ خاصية التأمل من خلال إتاحة الفرصة للتلاميذ للاجتهاد في التعرف على ماهية الأشياء أو الظواهر الطبيعية وتحليل مكوناتها والتعرف على مواطن أمورها ، وذلك من خلال إحضار مجموعة من الصور المكبرة لعدة حيوانات وعرضها على الطلبة لتأملها في درس التكيف عند الحيوانات في الصف الثالث الابتدائي ،ويمكن للمعلم في هذا النشاط رسم مظاهر التكيف عند هذه الحيوانات في أجسامها بألوان موحدة في جميع الصور، ،وبعد العرض يبدأ المعلم بطرح بعض الأسئلة حول ما تأمله التلاميذ ،وبعد المناقشة يمكنه الاستعانة ببعض الصور الكريمة بهذا الصدد ثم يبدأ درسه استنادا إلى تأملات الطلاب واستنتاجاتهم حول ما عرض عليهم .
3- الاهتمام بما يحيط بالإنسان من موجودات ومخلوقات :
يدور النشاط الثالث حول مستوى الاهتمام بما يحيط بالإنسان من موجودات ومخلوقات ،كأحد مستويات عملية التفكر.
وفي هذا النشاط يستهل المعلم بالآية القرآنية الكريمة: " أولم يروا أنا نسوق الماء إلى الأرض الجرز فنحرج به زرعا تأكل منه أنعامهم وأنفسهم أفلا يبصرون" (السجدة ،27) .
وذلك استهلالا لدرس الغذاء والكائن الحي للصف الخامس الأساسي ويبدأ المعلم في مناقشة التلاميذ حول هذه الآية وما تحمله من معاني علمية لها علاقة بتوضيح مصدر الغذاء للإنسان والحيوان ،ويصحب هذه المناقشة إعطاء العديد من الأمثلة على غذاء الإنسان والحيوان من المزروعات المختلفة التي يألفها الطلبة في البيئة المحلية ثم يبدأ المعلم في معالجة المحتوى العلمي للدرس الأساسي كما ورد في محتوى الكتاب المقرر.
4- ربط مجموعة من الصور الكونية أو المشاهد الطبيعية في مدرك واحد :
يدور النشاط الرابع حول مستوى ربط مجموعة من الصور الكونية أو الطبيعية في مدرك واحد، باعتباره أحد مستويات عملية التفكر.
يرتبط هذا النشاط بدرس أثر الكائنات الحية الدقيقة في الحياة للصف السادس الابتدائي ،حيث فيه يقوم المعلم بإحضار لوحة قلابة تضم مجموعة من الصور المتتابعة لبقايا حيوانات ونباتات ميتة ، بحيث تبين كيفية تحلل هذه البقايا واختفائها . وبعد العرض يقوم المعلم بطرح العيد من الأسئلة الباعثة على التفكير وذلك بهدف مساعدة التلاميذ في رسم صور كلية لمفهوم تحلل الكائنات العضوية بعد موتها، واستنتاج دور الكائنات الدقيقة في ذلك ،وبالتالي يمكن للمعلم أن يشجع تفكير التلاميذ للتعرف على نتائج هذه العملية وأثارها الإيجابية والسلبية على البنية .
5- تفسير بعض العمليات التي يمتزج فيها الوضوح والغموض :
يدور النشاط الخامس حول مستوى تفسير بعض العمليات التي يمتزج فيها الوضوح والغموض باعتباره أحد مستويات عملية التفكر .
يرتبط هذا النشاط بدرس التكاثر في النباتات للصف السادس الابتدائي حيث يستهل المعلم عملية التفكر هذه بعرض الآية القرآنية الكريمة :" وأرسلنا الرياح لواقع فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه وما أنتم له بخازنين ".(الحجر، 22) .
ثم يبدأ المعلم بطرح تساؤلات عديدة حول مفهوم التلقيح، وهذا المفهوم بدوره يدفع تلاميذه للتساؤل حول مفهوم الزهور المذكرة والزهور المؤنثة واختلاف أعضاء كل منها، وهذه التساؤلات وغيرها تشجع التلاميذ على تقديم تفسيرات متعددة لعملية التلقيح والتكاثر في النباتات، وتشكل هذه التفسيرات بداية فكرية شيقة للخوض في تفاصيل الموضوع وشرح تفاصيله وبالتالي يشعر الطلاب بحاجتهم للإجابة عن تساؤلاتهم واستفساراتهم بخصوص معرفة الحقائق العلمية الكامنة في عملية تكاثر النباتات بالتلقيح.
6- تحليل رواية واقعية :
يدور النشاط السادس حول مستوى تحليل رواية واقعية للحصول منها على حقائق علمية واستنتاجات تخدم الموضوع العلمي المطروح للدراسة، وذلك باعتباره أحد مستويات عمليات التفكر.
يرتبط هذا النشاط بدرس الحجوم للصف الثالث الابتدائي وفيه يقوم المعلم بإسماع التلاميذ قصة مسجلة على شريط كاسيت تدور أحداثها حول غراب يسكن أحد البيوت القديمة الأثرية المهجورة في مدينة غزة، وفي يوم من أيام الصيف شديد الحر ، لم يجد الغراب ماء، فطار باحثا عن الماء، وبجوار البيت المهجور شاهد جرة صغيرة فهبط على فوهتها فشاهد فيها كمية من الماء ،ولكنه لم يستطع الوصول إليه، ففكر طويلا ثم صاح فرحا لأنه وجد الحل، فأخذ يحمل بمنقاره حجارة صغيرة ويلقي بها داخل الجرة ،وكرر ذلك عدة مرات حتى ارتفع الماء في الجرة فشرب وشكر الله سبحانه وتعالى.
تشكل هذه القصة بداية ومدخلا جيدا لتوضيح مفهوم الحجم ، حيث بعد سماع التلاميذ للقصة، يبدأ المعلم في طرح التساؤلات المتعددة والمتتابعة التي ستقود إلى توضيح مفهوم الحجم ، بحيث تكون إجابات التلاميذ نابعة من تحليل أحداث القصة التي استمعوا إليها في بداية الدرس .
7- الاستدلال :
يدور النشاط السابع حول مستوى الاستدلال باعتباره أحد مستويات عملية التفكر، وهذا النشاط يستند إلى بناء هيكل معرفي يضم موقفين متشابهين ، أحدهما مألوف وملموس ،والثاني غير معروف، وتصمم الأنشطة التعليمية  بحيث تمكن المتعلم من استغلال فهمه ومعرفته للموقف المألوف، في تفسير الموقف غير المألوف والتوصل لاستنتاجات علمية تمكنه من الاستدلال لبناء هيكل معرفي جيد بالنسبة له وغير معروف .
وعليه فإن النشاط الحالي يرتبط بدرس المواد المغناطيسية وغير المغناطيسية للصف الخامس الابتدائي ،وفيه يبدأ المعلم الدرس بتعريف مجموعة من المواد المختلفة إلى المغناطيس، ثم يوجه عدة أسئلة للتلاميذ حول المواد التي تنجذب للمغناطيس، والمواد التي لا تنجذب إليه، ثم توجيه المناقشة لتصنيف مواد أخرى جديدة إلى مواد مغناطيسية وأخرى غير مغناطيسية وذلك بالقياس إلى ما تم مشاهدته من عرض. يشكل هذا النشاط مدخلا جيدا لدراسة الموضوع الأساسي، ويتيح الفرصة أمام التلاميذ للتدرب على الاستدلال العقلي وممارسته، الأمر الذي سيشجع انخراطهم في موضوع الدرس وبالتالي التعلم بشكل جيد .
8- اتخاذ القرار :
يدور النشاط الثامن حول مستوى اتخاذ القرار باعتباره أحد مستويات عملية التفكر، وهذا النشاط يستند ‘إلى طرح قضية معينة تتصل بأمور الحياة اليومية فيما يتعلق بموضوع علمي معين بحيث توفر للطلبة فرصة الاطلاع على معلومات جديدة وبالتالي اتخاذ القرار بخصوص تبني هذه المعلومات والدفاع عنها من خلال الاقتناع بالاستحقاقات المرتبة على ذلك ،وبالتالي الدفاع عن القرار الذي يتم صنعه بخصوص هذه المعلومات .
 والنشاط الحالي يقدم مثالا لذلك على درس نظافة الغذاء وسلامته المقرر على تلاميذ الصف الخامس الابتدائي ، حيث يبدأ المعلم درسه بالآية القرآنية الكريمة:" ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم الخبائث ".(الأعراف ،57)
وقوله تعالى :" إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله". (المائدة،90) .
ثم يبدأ المعلم بطرح الأسئلة حول حقيقة الغذاء الطيب والغذاء الخبيث ، وتستمر المناقشة حول هذه القضية بحيث تسفر في النهاية عن تبني التلاميذ لقرار إتباع الأساليب التي تدعو للمحافظة على سلامة الغذاء، ونبذ الغذاء الملوث والأطعمة المكشوفة أو التي انتهت صلاحيتها ،حيث يمتلك الحجة القوية في تبني هذا القرار والدفاع عنه ، ثم ينطلق المعلم نحو موضوع الدرس الأساسي لتعزيز معلومات التلاميذ والتأكيد على صحة قراراتهم .  
9- التخيل :
يدور النشاط التاسع حول مستوى التخيل من مستويات عملية التفكر، وهذا المستوى يوفر للمتعلم فرصة تنشيط العمليات العقلية عندما يعرض عليه افتراضات غير واقعية وغير مألوفة تتضمن أفعالا ليست من طبيعة الأشياء مثل تحويل هذه الأشياء من التجسيد المادي إلى التجسيد المعنوي من خلال التخيل الذي قوامه الحركة السريعة القوية.
ويدور هذا النشاط حول قيام المعلم بمجموعة من الأنشطة الاستهلالية التي من شأنها أن تطلق العنان لأفكار التلاميذ لبناء هياكل علمية جديدة عن طريق التخيل ،والمثال الحالي مخصص لدرس الأدوات للصف الثالث الابتدائي ،حيث يحضر المعلم معه مجموعة من الأدوات التي كانت تستخدم في الماضي ومثيلاتها التي تستخدم حاليا، ويطلب من الطلاب تخيل شكل الأدوات التي ستستخدم مستقبلا من حيث الحجم والجودة والكفاءة ،ومقارنتها بمثيلاتها الحالية من حيث توفير الوقت والجهد والتكاليف . وبعد سماع أفكار التلاميذ الناتجة عن التخيل يمكن للمعلم أن يجمل هذه الأفكار ويساعد التلاميذ على التعبير عن تصوراتهم في قالب جديد بالنسبة لهم ، ثم يبدأ في مناقشة الدرس الأساسي المقرر عليهم .
10- الإبداع :
يدور النشاط العلمي العاشر حول مستوى الإبداع كأحد مستويات عملية التفكر وفي هذا المستوى تتاح الفرصة للطلاب لأن يتواصلوا إلى استنتاجات عقلية تنعكس على الممارسات وتتميز بالتعددية والطلاقة والأصالة وإدراك التفاصيل المحددة.
ويختص النشاط الحالي بدرس حالات المادة لطلاب الصف الخامس الابتدائي حيث يطرح المعلم في بداية الحصة نشاطا علميا من شأنه إثارة التفكير الإبداعي لدى التلاميذ حيث يحضر معه مجموعة من البطاقات مدون عليها المواد التالية :
ماء، خشب، زيت، هواء، حديد، كاز، نجار، ثاني أكسيد الكربون، حجر، زجاج، أكسجين ،ثلج، عصير برتقال، ويطلب من التلاميذ تصنيف هذه الأشياء في ثلاثة مجموعات بحيث يضعون في كل منها مجموعة الأشياء التي تلتقي بصفة مشتركة .وهذه العملية تتطلب من التلاميذ القيام ببعض العمليات العقلية التي تساعد على تطوير الإبداع لأنها تساهم في تنمية قدرة التلاميذ على تكوين المفاهيم وبالتالي الانتقال لمرحلة أخرى وهي إدراك العلاقات بين المفاهيم .(الناشف،34:1988)
وبعد مناقشة إجابات التلاميذ وتوضيح الجوانب الإبداعية فيها يتم الانتقال إلى مادة الدرس الأساسية المقررة عليهم .  
توصيات ا
1-ضرورة تصميم أنشطة لكل درس من دروس العلوم بحيث تساعد المتعلمين على توظيف التفكر كمنهج علمي له أصوله العقائدية والدينية التي توفر للمعلم فرص ربط المادة العلمية بالتربية الدينية     ، والنواحي الوجدانية التي تكاد تكون مهملة ، علما بأنها من أحد أهداف تدريس العلوم الأساسية .
2-العمل باستمرار على ربط المحتوى العلمي لدروس العلوم بقضايا كونية تشير إلى قدرة الله سبحانه وتعالى ، وتعزز الأيمان في نفوس المتعلمين.
3-تدريب معلمي العلوم على كيفية تنظيم الأنشطة العلمية التي تثير تفكير التلاميذ ، وتستثمر قدراتهم العقلية باستخدام عملية التفكر.
دراسات وبحوث مقترحة :-
1-إجراء دراسة ميدانية للمقارنة بين مستويات التفكير العلمي بين الطلبة الذين يتم
تدريسهم من خلال توظيف التفكر كد مخل لتدريس العلوم ، وآخرين يتم تدريسهم بالطريقة التقليدية.
2-إجراء دراسة مشابهة لمعرفة أثر استخدام التفكر كمدخل لتدريس العلوم على طلبة المرحلة الإعدادية والرحلة الثانوية.
3-إجراء دراسة مقارنة بين أثر مستويات التفكير التي تنضوي تحت التفكر ، ومستويات التفكير التي تنضوي تحت أنماط التفكير الاخرى.



قائمة المراجع
1.  أبو الجديان ،منير (1999)، التفكير الاستدلالي لدى الطلبة المتفوقين دراسيا والعاديين بالمرحلة الثانوية ،رسالة ماجستير غير منشورة ،كلية التربية، الجامعة الإسلامية -غزة.
2.  الآغا ،إحسان (2003)، أنواع التفكير كما وردت في القرآن ،غزة :مكتبة اليازجي.
3.  الآغا ،إحسان (2002) أساليب التفكير في القرآن، المجلة الثقافية ،الجامعة الإسلامية ،السنة الأولى ،العدد الأول -أكتوبر 2002م.
4.  البنا،حمدي عبد العظيم(2000)،فعالية التدريس بإستراتيجيات المتشابهات في التحصيل وحل المشكلات الكيميائية لدى طلاب المرحلة الثانوية في ضوء بعض المتغيرات العقلية،المؤتمر العلمي الرابع ،التربية العلمية للجميع، القرية الرياضية بالإسماعيلية ،المجلد الأول 31يوليو-3أغسطس 2000.
5.  لزعانين ،جمال (2002)،التربية العلمية في القرآن الكريم ،المجلة الثقافية ،الجامعة الإسلامية ، السنة الأولى ،العدد الأول -أكتوبر 2002م.
6.  البحيري، محمد (1988)، التفكير الابتكاري كمدخل مقترح لتدريس الرياضيات في المرحلة المتوسطة بدولة الكويت ،رسالة دكتوراه غير منشورة ،كلية التربية-جامعة المنصورة.
7.  الطناوي ،عفت مصطفى، (2000)، فاعلية برنامج إثرائي مقترح في الكيمياء للطلاب المتفوقين بالمرحلة الثانوية في تنمية مهارات التفكير المنطقي.المؤتمر العلمي الرابع ،التربية العلمية للجميع ،القرية الرياضية بالإسماعيلية ،المجلد الأول 31 يوليو -3أغسطس 2000 .
8.  اللولو، فتحية (1997)، أثر إثراء منهج العلوم بمهارات التفكير العلمي على تحصيل الطلبة في الصف السابع ،رسالة ماجستير غير منشورة ، الجامعة الإسلامية - غزة.
9.  الناشف ، عبد الملك (1973) "التعليم والتعلم الإبداعيان" ، قسم تربية المعلمين والتعليم العالي، معهد التربية -الأونروا -عمان الأردن .
10.                   حماد ،عفاف(1994)، علاقة التحصيل الدراسي بكل من مهارات البحث العلمي والقدرة علي التفكير الابتكاري دراسة ميدانية على شعبة الفلسفة والتاريخ الطبيعي، دراسات في المناهج وطرق التدريس ،الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس ،العدد الرابع والعشرين ،ص61 .
11.                   راشد ،على (1994)، أثر برنامج مقترح لتنمية التفكير الابتكاري لدى الجنسين من أطفال ما قبل المرحلة الابتدائية ،المؤتمر العلمي السادس ،مناهج التعليم بين الإيجابيات والسلبيات الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس ،المجلد الثالث ص31 .
12.                   سعودي، منى عبد الهادي(1998)، فاعلية استخدام نموذج التعليم البنائي في تدريس العلوم على تنمية التفكير الابتكاري لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي ،الجمعية المصرية للتربية العلمية ،المؤتمر العلمي الثاني ،بالما-أبو سلطان ،المجلد الثاني.
13.                   سعيد،أيمن حبيب (2000)استخدام إستراتيجية مقترحة في تدريس العلوم لتنمية الخيال العلمي والاتجاه نحو مادة العلوم لدى التلاميذ المكفوفين،المؤتمر العلمي الرابع للجمعية المصرية للتربية العلمية ، التربية العلمية للجميع ،القرية الرياضية بالإسماعيلية ،31يوليو-3 أغسطس، المجلد الثاني.
14.                   شبارة، أحمد، و شحدة ،السيد (1994)، دور مناهج العلوم الطبيعية في تنمية قدرات التفكير الابتكاري لدى طلبة المرحلة الثانوية بسلطة عمان، المؤتمر العلمي السادس، مناهج التعليم بين الإيجابيات والسلبيات: الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس ،المجلد 3،ص12.
15.                   عبد الله ، عبد الرحمن(1995)، العمليات العقلية في القرآن الكريم ودلالاتها التربوية ،مجلة جامعة الملك سعود بالرياض ،المجلد السابع،العلوم التربوية والدراسات الإسلامية ،العدد الأول.
16.                   عبد الكريم ،سحر محمد(2000) فعالية التدريس وفقا لنظرية بياجيه وفيجوتسكي في تحصيل المفاهيم الفيزيائية و القدرة على التفكير الاستدلالي الشكلي لدى طالبات الصف الأول الثانوي، المؤتمر العلمي الربع ،القرية الرياضية بالإسماعيلية 31يوليو-3أغسطس2000 ،المجلد الأول0
17.                   عطا الله ،كامل (1992)، أثر طريقة الاستقصاء المعرفي والفوق معرفي لطلبة المرحلة الأساسية في تفكيرهم العلمي وتحصيلهم للمفاهيم العلمية، رسالة دكتوراه غير منشورة ،كلية الدراسات العليا ،الجامعة الأردنية: عمان - الأردن .
18.                   عفانة ،عزو(1998) مستوى مهارات التفكير الناقد لدى طلبة كلية التربية بالجامعة الإسلامية بغزة، مجلة البحوث والدراسات التربوية الفلسطينية ،المجلد الأول ،العدد الأول.
19.                   على ،صلاح(1992)، أثر تفاعل كل من مستوى التفكير الناقد وطريقتي التعلم بالاكتشاف الاستقرائي والاكتشاف الاستنباطي على تحصيل طلاب الصف الأول الثانوي في مادة الكيمياء ،رسالة ماجستير غير منشورة ،كلية التربية-جامعة الأزهر.
20.                   غباين ، عمر محمود (2001) التعلم الذاتي بالحقائب التعليمية ،دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة ،الطبعة الأولى ،عمان، الأردن .
21.                   نشوان، يعقوب(1993)، مستوى مهارات التفكير العلمي لدى طلبة كلية التربية تخصص علوم بحث غير منشور - جامعة صنعاء.
22.                   نشوان، يعقوب (1993) ،الخيال العلمي لدى أطفال دول الخليج العربية ،دراسة ميدانية ،الرياض -مكتب التربية العربي لدول الخليج. 
23.                   نافع، سعيد عبده(1992)، أثر استخدام إستراتيجية التعلم للتمكن في تدريس التاريخ على تنمية التفكير الاستدلالي لدى تلاميذ الصف السابع من التعليم الأساسي ، المؤتمر العلمي الرابع: نحو تعليم أساسي أفضل ،المجلد الأول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق