الأربعاء، 20 مايو، 2015

أهداف بحوث التسويق




أهداف بحوث التسويق:***
1) تحديد السوق المتوقعة لسلعة معينة وتدوين الملاحظات حول البيع والشراء وسلوك المستهلك.
2) تقييم المنافسة السائدة في السوق ونوعيتها وقوتها.
3) تقدير قوة البيع في مختلف مناطق البيع .
4) تحديد طرق التوزيع بما يتناسب وطبيعة السلعة.
5) بيان ومعرفة حصة الشركة في السوق, ومعرفة حجم المبيعات.
6) معرفة درجة قبول المستهلك للسلعة المطروحة.
7) دراسة المتطلبات الخاصة بشكل السلعة وهيئتها.
8) معرفة السبب في قبول السلعة عند المستهلكين.
9) تحديد الفرص التسويقية والمشكلات التي تعترض ذلك.
11) تسهيل مهمة اختيار اتخاذ القرار.
المجالات التي تحدد شمولية بحوث التسويق:***
1- السلع ( المنتجات): وهي حصيلة أنشطة المشروع لتقديم مخرجاتها بالسلعة التي ستطرح بالسوق.والبحوث تجاه السلعة يتطلب إجراء البحوث الاستكشافية وكذلك البحوث  المختبرية والفنية لأجل إخراج السلعة لحيز الوجود ومتكاملة.
2- الإنتاج: كمية الإنتاج مقترنة بالسوق , والإنتاج والتسويق هي المنافع, ولكن هناك هوة كبيرة بينهما , ما لم تتم دراسة :
              أ) إمكانات المشروع المادية والفنية. 
            ب) حالة الطلب في السوق علي المنتجات.
3- السوق : وتعني بحوث التسويق بالسوق وكيفية إعداد الدراسات المستندة علي تقسيم السوق وفق تقسيمات معينة ( الجنس , العمر, الموقع الجغرافي , الحالة الاجتماعية) وهناك اعتبارات خاصة بدراسة تقسيم السوق , عملية طرح السلع في السوق قد تكون عشوائية بدون تقسيم السوق , لان لكل سوق سلعة خاصة  ومناسبة.
4- التوزيع والمبيعات: يعد التوزيع نصف التسوق , لذلك فان بحوث التسويق تسهم في تعزيز تدفق السلع , وأكثر استخدامات بحوث التسويق في الجوانب التالية:
             أ) دراسة وتحليل السوق والتنبوء بما يخص المبيعات واتجاهها.
           ب) تطوير السياسات التوزيعية وطرق المبيعات.
           ج) تقويم حالة المبيعات والعاملين.ومدي تأثير الإعلان والترويج في مناطق البيع.
            د) معرفة نقاط البيع الأكثر بيعا والأسباب لذلك.
5) الإعلان والترويج: وهو يسهم في رفع التكلفة للسلع المراد ترويجها وبيعها. فالبحوث التسويقية تساعد علي إن تكون دليلا للمشاريع لتتبع منهج معين في الإعلان واختيار الوسيلة المناسبة.
6) الكفاءة والفاعلية: بما إن التسويق مجموعة من الأنشطة التي تعمل لتجعل السلعة في أيدي المستهلكين , والنتيجة حالة إشباع المستهلك بالسلع والخدمات. فالكفاءة التسويقية تعرف " زيادة معدل المدخلات والمخرجات إلي اعلي حد ممكن". وتنقسم لقسمين:
             أ) الكفاءة التشغيلية (التكنولوجية).
             ب) الكفاءة السعرية ( الاقتصادية).
والبحث التسويقي يدخل في مجال قياس كفاءة العمال في مجال الإنتاج والبيع للمنتجات.
7) التخطيط : لغرض قياس الكفاءة التسويقية, والبحث التسويقي يضع الأسس الكفيلة بكيفية التخطيط السليم في ضوء المتغيرات المتاحة.
8) تطوير السلعة: وهو مجال واسع وكبير , وفي ظروف النتاج الكبير لابد للسلعة إن تشهد تطور واضح يتناسب مع رغبات المستهلك.والتطير في ( الشكل الخارجي والألوان والمكونات أو أية اعتبارات أخري ) مسالة ضرورية في حالة المنافسة الشديدة. ويستند التطوير علي رغبة المستهلك ومعرفة ما يريده من أمور ضرورية تهمه.

***/ تنظيم بحوث التسويق :
يتوقف حجم التنظيم الإداري لبحوث التسويق في أي منشأة على طبيعة الوظائف التي تؤديها إدارة بحوث التسويق والدور المعطى لها داخل إدارة التسويق في المنشأة ؛ إذ لن يكون اقتصادياً إنشاء جهاز خاص أو إدارة خاصة ببحوث التسويق في المنظمات الصغيرة ، وعلى هذا الأساس فإنه يكون من الأفضل الاستعانة بمراكز البحث التسويقي المستقلة عن إنشاء وحدة خاصة أو إدارة خاصة ببحوث التسويق في المنظمات الصغيرة . أما في المنظمات الكبيرة الحجم حيث يبرز حجم العمل والبحوث اللازمة وجود إدارة خاصة ببحوث التسويق ؛ وفي هذه الحالة فإن وضع إدارة بحوث التسويق في الهيكل التنظيمي يختلف من منشأة إلى أخرى .
***/ أخلاقيات بحوث التسويق :
1-    عدم نشر أسماء المستقصى (الاستبيان) منهم لأي منشأة أو شخص باستثناء المركز الذي قام بالبحث الميداني .
2-    عدم الاعتماد على الرشاوى أو الأساليب الملتوية للحصول على البيانات المطلوبة .
3-    عدم قيام المقابل بإعطاء أي بيانات قام بجمعها من الميدان لأي طرف غير الجهة التي قام بتجميع البيانات لصالحها .
4-    عدم استقلال المقابل لأي بيانات قام بجمعها من الميدان لمصلحته الشخصية .
5-    التزام المقابل بالتعليمات المعطاة له عند القيام بجمع البيانات من الميدان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق