الأربعاء، 13 مايو، 2015

نص كلنا نرجو السلام



سألني سائل، والعام الجديد تبدو بشائره: ماذا تتمنى لعامنا المقبل؟ فبادرت أقول: وهل ثمة أمنية تجول في الفكر ونحن في فترة القلق والاضطراب مما يسود العالم من مخاوف إلا أمنية السلام العالمي؟
ليس هناك كلمة أشد هولا من كلمة الحرب، فيها تكمن الويلات، ومن خلال حروفها يطل الدمار. وإني لأتمثل البشرية في أوقات الحروب، وقد عادت إلى ضراوتها الأولى واستبدت بها جنة الهمجية والتوحش، فأصبحت تموج بين جنوبها روح شريعة الغلبة للأقوى، وإذا القيم الإنسانية تتهاوى، والمثل الكريمة تفقد ما لها من عزة وسلطان.
فأما الحرب التي نتوقعها أو نتمثلها مقبلة فإننا لا ندري كيف تكون إذا أتيح لها أن تقع، ولكننا على أية حال نستطيع أن نتصور ما تمخض عنه العالم الحديث من مكتشفات الذرة والنواة وما إليها، وقد صار ذلك كله مسخرا لمحق البشرية وإذلالها والنكوض بها على أعقاب السنين إلى ما قبل القيم والمثل والأخلاق.
فنحن - سكان هذه الأرض الشغوب، وممثلي تلك المدنية الهوجاء - حراص أشد الحرص على التنادي إلى السلام، والتداعي إلى نبذ الحروب والعدول عنها أداة لفض المنازعات.
لقد أصبح السلام كلمة الشعوب قاطبة، يتطارحها الناس كما يتطارحون التحية، ويتبادلون المصافحة، وما أحسب أن ثمة كلمة أعذب منها على الشفاه ولا أطيب، فهي أمنية كل قلب إنساني، وهي رجاء العام الجديد في كل عام.  
كلنا نرجو السلام بيد أن الرجاء المجرد لا يكفي للوصول إلى الهدف، فالنية الطيبة وحدها لا تملك أن تبني ذلك الصرح المنشود، صرح المسالمة والإخاء. ولن تقوم لهذا الرجاء قائمة إن لم تدعمه قوة كبيرة تسيطر على سائر القوى. وإن هذه القوة الكبيرة لهي (الإيمان)، الإيمان بفائدة السلام، الإيمان بمستقبل السلام.
متى استطعنا أن ننمي هذه القوة في الأفئدة، أفئدة الأفراد والجماعات، أفئدة الشعوب والقادة، كان لنا أن نطمع في حياة سليمة موصولة المدى. وقوة الإيمان تحتاج في تنميتها في النفوس، وفي تأصيلها في الأذهان إلى جهد جهيد وليس يجزي فيها مقال كاتب أو صيحة خطيب. يجب أن يكون الغيمان بالسلام برنامجا تتخذ الوسائل لتطبيقه في مختلف مستويات الشعوب، وفي شتى مراحل التعليم، وفي كل مظهر من مظاهر النشاط العقلي والاجتماعي والعملي. يجب أن يؤمن بنو الإنسان بأن حرية الشعوب وسيادتها حق طبيعي مقدس، وأن العدوان على هذا الحق، وفرض سيطرة القوي تمرد على النظام، وإخلال بالأمن، وجريمة يوصم صاحبها بأنه قاطع طريق.
في ظل هذا الإيمان تتآخى الشعوب، وبفضل هذا الإيمان يقوى الوعي بين الناس ضد الإذعان لسيطرة الأجنبي واستغلاله واتخاذه من الأمم المستضعفة مناطق نفوذ.
محمود تيمور، القصة في الأدب العربي وبحوث أخرى، المطبعة النموذجية (1971)، ص: 141 – 143 (بتصرف).


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق