الجمعة، 8 مايو، 2015

النظام الاقتصادي الدولي الحالي



النظام الاقتصادي الدولي الحالي
س : عرّف المفاهيم والمصطلحات الآتية :  
1ـ النظام الاقتصادي الدولي الحالي :
 يشير هذا الاصطلاح الى الدعوات للمطالبة بضرورة احداث تغيرات جذرية و حقيقية في النظام الاقتصادي الدولي و يؤخذ بالحسبان مطالب الدول النامية من الدول الفقيرة.
2ـ حوار الشمال و الجنوب : ( وزارة )
حوار اقتصادي بين الدول الصناعية المتقدمة و الدول النامية ، حيث احتل مصطلح النظام الاقتصادي الجديد مكانة خاصة في اطار هذا الحوار الذي عُرف في السنوات الأخيرة.
س : ما نظرة الدول الصناعية لمطالب الدول النامية في هذا النظام ؟
لم تبد أي اهتمام لمطالب الدول النامية بشأن اشتراكها في اتخاذ القرارات و عضوية المنظمات الاقتصادية على المستوى العالمي.
س : اذكر اسباب التحولات الاقتصادية و السياسية التي ظهرت في الربع الاخير من القرن العشرين . أو س : ما أسباب قيام تحولات اقتصادية و سياسية  في القرن العشرين  ؟ او س : فسّر : قيام تحولات اقتصادية و سياسية  في القرن العشرين . ( وزارة )
الثورة العلمية و التكنولوجية.              الازمة الاقتصادية العالمية ، و ما انبثق عنها التكتلات الاقتصادية العملاقة مثل : الاتحاد الاوروبي.
توحيد بعض الدول مثل : الالمانيتين.    توجه كثير من دول العالم نحو تطبيق قواعد الاقتصاد الحر.   
  س : اذكر سمات النظام الاقتصادي الحالي. ( وزارة )
تنامي دور الشركات المتعددة الجنسية.
تزايد حركة الاموال والعمال بين دول العالم.
ميل النظام الرأسمالي الشديد نحو العولمة و الدعوة الى اندماج اسواق العالم في حقول التجارة الاستثمارات المباشرة و انتقال الاموال و القوى العاملة.
س : ما النتائج التي ترتبت على ميل النظام الرأسمالي الشديد نحو العولمة و الدعوة الى اندماج اسواق العالم في حقول التجارة الاستثمارات المباشرة و انتقال الاموال و القوى العاملة ؟ ( نتائج العولمة )
ادى الى اختراق حدود الدول.
انحسار دور الدولة وسيادتها.
اصبحت التكتلات الاقتصادية تشكّل علاجاً لمشكلات الدول الاقتصادية.
س : متى بدأت الدعوات الى احداث تغيرات جذرية في النظام الاقتصادي الدولي ؟ منذ أوائل عقد السبعينات.
الدرس الثالث :   تاريخ العالم الحديث ( الجانب الاجتماعي )
س : فسّر : لايمكن ان يوجد مجتمع بلا طبقات او مجتمع من طبقة واحدة الا في ظل النظام الاسلامي .
لأن الدين الاسلامي استطاع ان يذيب الفوارق الطبقية بين افراد المجتمع الاسلامي على اختلاف اجناسهم وذلك انسجاماً مع تعاليم الشريعة الاسلامية التي لا تقيم فرقاً بين ابناء البشرية الا في ظل معيار واحد وهو التقوى.
س : ما رأي سان سيمون في النظام الطبقي ؟
أشار الى أن النظام الطبقي هو تأكيد لطبيعة الحياة الاجتماعية ،  فالطبقات من مستلزمات الحياة في المجتمع الانساني .
س : بماذا أثرت الاحداث السياسية و التحولات الاقتصادية في بنية المجتمعات و تركيبها الطبقي ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق