الاثنين، 11 مايو، 2015

إيجابيات و سلبيات التسجيل المبكر






إيجابيات ومحاذير التسجيل المبكر :
تقوم إدارة القبول والتسجيل بإعداد برنامج خاص بمواعيد التسجيل المبكر ؛  وفقاً للفترة الزمنية المخصصة ، وبما يتمشى مع مستويات الطلبة وأوضاعهم الأكاديمية ، والآلية المناسبة لإجراء كافة عمليات التسجيل عبر الوسائل الإلكترونية المختلفة .
         ولقد تبين لنا من واقع التطبيق العملي ،  بأن إيجابيات التسجيل المبكر كبيرة ومفيدة ، والمحاذير بسيطة ؛  ويمكن التغلب عليها بسهولة إذا ما تضافرت الجهود الإيجابية بين إدارة القبول والتسجيل والكليات ،  ومن أهم هذه الإيجابيات والمحاذير ..

أولا  :    إيجابيات التسجيل المبكر : 

 

1)  إجراء عمليات التسجيل بكل سهولة ويسر خلال الفترة المخصصة للتسجيل ، والتي كانت مريحــة لجميع الطلبة ، وهذا كان واضحــاً على أوجه الطلبة وفي الاستبيان الذي وزع عليهم ، من خـــــلال الإجابة على الأسئلة الموضوعة عن التسجيل المبكــر .
2)  قلة الأخطاء التي كانت شائعة سابقاً ،  نتيجة لإعطاء الطالب الفرصة الكافية لاختيار المساقات ،  وتنظيم مواعيد محاضراته ،  وتحمله المسؤولية الكاملة عن تسجيله .
3)  يعطي الكليات فكرة واقعية عن مدى إقبال الطلبة بالرغبة في التسجيل في مساقات معينة ،  ويساعد الأقسام العلمية في تحديد احتياجاتهم من الشُعب المطروحة ،  وأعضاء هيئة التدريس .
4)  أراح الطلبة من عناء الازدحام خلال الأيام المعدودة للتسجيل ، ووفر الوقت والجهد وخاصة للطلبة الذين يسافرون في إجازات ، حيث جنبهم الوقوع في مشكلات لا يمكن حلها بالوقت المناسب في بداية الفصل .

5)  ساعد على استقرار الجدول الدراسي لأعضاء هيئة التدريس ؛ والطلبة ، إضافة إلى قلة التعارضات في المواعيد والامتحانات .
6)  ساعد في التقليل من القيود الموضوعة على التسجيل في بعض المساقات ،  وخلق ديناميكية واضحة في وحدات الإرشاد والمرشدين .
7)  الرضا من جميع الأطراف المعنية بعملية التسجيل المبكر ، لأنها تتم دون ختم وتوقيع وعبر الوسائل الإلكترونية .

ثانياً  :   محاذير التسجيل المبكـر : 
1)   تعرض بعض الطلبة للإنذار الأكاديمي ، وخاصة الإنذار الأول بعد أن قاموا بالتسجيل المبكر .
2)   رغبة بعض الطلبة بالتحويل من كلية لأخرى ؛ أو تغيير التخصص داخل الكلية .
3)   الرسوب في متطلب سابق لمساقات أخرى سجل فيها بالمبكر .
4)   عدم الرجوع للمرشد الأكاديمي في بعض الأحيان ، مما يتسبب في وجود أخطاء عند اختيار المساقات .

هل التسجيل المبكر يحد من عمليات السحب والإضافة ؟.
يواجه بعض الطلبة أثناء القيام بتنفيذ عمليات التسجيل المبكر بعض الصعوبات والعقبات التي تعترض تسجيلهم في مساقات وشُعب ،  نتيجة لوجود تعارضات أو حظر أو إغلاق ومتطلبات سابقة ، مما يتسبب في تأخرهم عن ترتيب جداولهم الدراسية خـــــلال فترة التسجيل ،
ويتم الانتظار لحين بدء فترة السحب والإضافة ،  لإعادة تنظيم جداولهم الدراسية بالتنسيق مع وحدات الإرشاد والمرشد الأكاديمي للطالب ، بحيث يتم حل المشكلات التي تؤثر على مسيرة الطالب الأكاديمية .
         يتبع .. /
 
                                                                 

إلا أن الملاحظ أن نسبة الأعداد التي قامت بإجراء عمليات سحب وإضافة بعد الأخذ بنظام التسجيل المبكر ،  قد انخفض عن السابق ، وعند البدء بتنفيذه عبر الإنترنت والتلفون ، انخفضت نسبة الطلبة الذين قاموا بإجـــراء عمليات سحب وإضافة مقارنة مع أعداد الطلبة المسجلين ، وأصبحت لا تتجـــاوز( 5% ) من العـــــدد الكلي ،  ومعظــم هذه النسبة هي إعادة تشعيب لبعض المساقات .
وهذا يدل وبشكل واضح بأن التسجيل المبكر له الأثر الفعَّال في الحد من عمليات السحب والإضافة ،  نتيجة لما وفرته المواعيد والفترات المخصصة للتسجيل من الوقت الكافي أمام الطلبة لترتيب الجداول ؛  واختيار المساقات ؛  وحل المشكلات ،  بما يتناسب والحالة الأكاديمية لجميع المستويات الدراسية .
وحيث أن عملية السحب والإضافة هي في الأساس حلاً لمشكلة معينة يعاني منها الطالب في جدوله الدراسي ، وبما أن هذه المشكلة قد تم التغلب عليها خلال فترة التسجيل المبكر ، فإنها سوف لا تظهر في بداية الفصل الدراسي ، مما يترتب عليه قلة الأعداد الراغبة في إجراء عمليات سحب وإضافة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق