الأحد، 26 أبريل، 2015

التفاعل اللفظي



التفاعل اللفظي:

مفهومه:
هو مجمل الكلام والأقوال التي يتبادلها المعلم والطلبة فيما بينهم في غرفة الصف، وما يرافق هذا الكلام من أفعال وإيماءات وتلميحات ترتبط بالعملية التعليمية / التعلمية.
        يقوم التفاعل اللفظي على فكرة التبادل الفعال للكلام في إطار عمليتي التعليم والتعلم، الذي يستهدف إحداث تغييرات دائمة مرغوب فيها في سلوك المتعلمين يتصل بالأهداف التربوية والتعليمية المخططة. وتكون جميع هذه الأقوال وما يرافقها من أفعال قابلة للملاحظة والتقويم.

أهميته:
        يؤدي التفاعل اللفظي الذكي الذي يدور داخل الصف مهمات وأدوار تعليمية تعلمية وتربوية فاعلة، فيساهم في توفير المناخ المناسب لعمليات التعلم، ويدفع خبراته في الاتجاه المرغوب فيه، من خلال:
·       استثارة اهتمام الطلبة بما يجري في غرفة الصف شكلا ومضمونا، وزيادة مشاركتهم في توفير المناخ التعلمي المناسب.
·       يساهم التعزيز والتشجيع وتقبل المشاعر والسلوك واستخدام النقد البناء في توفير التغذية الراجعة وتوضيح أهداف الدرس، في تحقيق وظيفة التفاعل اللفظي.
·       اعتبار التفاعل اللفظي وسلوك المعلم المتصل به أداة رئيسة لتنظيم التعلم المقصود والمصاحب على حد سواء (الأسئلة، المحاضرة ... ).
·       اعتبار التفاعل اللفظي أداة رئيسة في حفظ النظام، وضبط عمليات التعليم والتعلم وتوجيهها نحو الأهداف المنشودة.
·       تشخيص مدى فاعلية الطلبة في استجاباتهم ومبادراتهم، ومن ثم مردود ذلك على تحصيلهم الدراسي.
·       تعويد الطلبة على مهارة الاستماع والاستجابة للمعلم.
·       تدريب الطلبة على احترام آراء زملائهم.
·       تنمية العلاقات الإنسانية الصفية الإيجابية بين الطلبة أنفسهم.
·       تشجيع الطلبة ليكونوا أكثر استقلالا واعتمادا على أنفسهم في طرح الأفكار وابتكارها.

أصناف الكلام المستخدم في التفاعل اللفظي:

        صنف العالم فلاندرز الكلام المستخدم في الصف إلى:
1)   كلام المعلم.
2)   كلام الطالب.
3)   السلوك المشترك.

1)   كلام المعلم:
إما مباشر أو غير مباشر.

أ‌)      الكلام المباشر:

-       المحاضرة والإلقاء (الشرح والتلقين).
-       إعطاء التوجيهات.
-       النقد واستخدام السلطة ( ومنها الانتقاد والسخرية والفكاهة الجارحة ... )
ويوجه لهذا النوع من الكلام الانتقادات إذا لم يحسن استخدامه.

ب‌)  الكلام غير المباشر:

-       تقبل المشاعر.
-       الثناء والتشجيع.
-       تقبل الأفكار.
-       طرح الأسئلة على أنواعها، علما أن منها ما يحد من حرية التفكير للطلبة ومنها ما يتيح الحرية للطلبة للتعبير عن آرائهم.

2)   كلام الطالب:

أ ـ الاستجابة للمعلم: (يجيب الطالب على أسئلة المعلم)
·       استجابات يمكن التنبؤ بها من أسئلة المعلم أو كلامه.
·       استجابات لا يمكن التنبؤ بها من أسئلة المعلم أو كلامه.
·       استجابات لكلام الطلبة الآخرين.
ب ـ المبادأة: (الكلام الذي يكون الطالب فيه مبادئا)
·       الكلام الموجه للمعلم.
·       الكلام الموجه لطالب آخر.

3)   السلوك المشترك:

ويشمل: الصمت أو الفوضى (التشويش).
-       صمت المعلم والطلبة.
-       الإجابات الجماعية.
-       الفترات التي تعقب سؤال المعلم وتدفع للرغبة في الإجابة، كالاستئذان بصورة جماعية.


أمثلة على بعض أنواع كلام المعلم في الصف:

·       إصدار تعليمات وتوجيهات:
افتحوا الكتاب.                        لا تقرأ أثناء الشرح                   توقف عن الكتابة
اصغوا إليّ جيدا                      يا أحمد: أخرج إلى السبورة

·       النقد والسخرية والفكاهة الجارحة:

إجابتك عن السؤال سخيفة ولا تدل على الفهم.
ألا يمكنك التوقف عن الثرثرة والكلام الفارغ؟
لقد أزعجتني بأسئلتك وأضعت وقتي.
أنا لا يعجبني هذا السلوك الذي تقوم به.

·       تقبل مشاعر الطلبة:

يبدو أنكم قلقون بسبب الامتحان                    
هذا أمر طبيعي
أنا أدرك أنكم تشعرون بالتعب بعد هذا الدرس الصعب.

·       الثناء والتعزيز:

هذا صحيح           
ما هذه الأفكار المبدعة؟     
هات المزيد من هذه الكنوز القيمة أحسنت يا أحمد         
هذا عمل يدل على الجد والاجتهاد. 
إجابتك رائعة

·       تقبل الأفكار:
نعم                            لا                              هذه فكرة ممتعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق