الأربعاء، 29 أبريل، 2015

حضارة دلمون في البحرين



حضارة دلمون (البحرين):
جاء ذكر دلمون في الكتابات المسمارية القديمة والتي ُوجدت في بلاد الرافدين بأنها مملكة صغيرة وُوصفت  كالسمكة الصغيرة وسط البحر. وتعود نشأة حضارة دلمون إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد ، وكانت لها علاقات تجارية مع حضارات بلاد السند شرقاً، وبلاد الرافدين شمالاً منذ عهد السومريين وحتى البابليين والآشوريين.                                                                    
ولقد حاول العلماء معرفة مكان دلمون التي ُوصفت بأرض الخلود، وبأنها تقع حيث تشرق الشمس وتبعد عن بلاد الرافدين حيث تقع جنوباً  ,وقد أثبتت التنقيبات الأثرية أن البحرين هي دلمون المشار إليها في النصوص المسمارية القديمة بمراحلها التاريخية المتعاقبة بل هي مركزها النابض بالنشاط والحيوية، ويطلق عليها أيضا باربار، ففيها ظهرت المستوطنات البشرية من مدن وقرى ( تعج بحياة القصور والدور والأسواق , وحيث تتفجر العيون المائية العذبة الطبيعية وشقت القنوات، وعمرت الحدائق بالأشجار المثمرة , كما شيدت فيها المعابد . ولقد ُعثر على الآلاف من التلال الأثرية والمدافن على مختلف الأشكال والأحجام. وتدل الأواني الفخارية والحجرية والأختام الدائرية والمخلفات الأثرية الأخرى على تطور نمط الحياة فيها قديماً، وتقدمت الصناعة والتجارة البحرية، حيث لعبت دلمون دور الوسيط التجاري بين حضارات وادي الرافدين والهند و السند، وأنحاء شبه الجزيرة العربية . ولقد اشتهرت حضارة دلمون بصناعة الفخار , والأختام الدائرية الدلمونية من أجل إثبات الملكية. ويعتقد علماء الآثار بأن البحرين تضم أكبر مقبرة في العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق