الأربعاء، 29 أبريل، 2015

بوسكورة مشاريع سكنية كبرى



بوسكورة مشاريع سكنية كبرى

يعد قطاع السكن قطاعا حيويا يحظى بأهمية قصوى على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، لهذا فإن جل دول العالم تحاول أن تجع هذا القطاع الحيوي قبلة لجلب أكبر الاستثمارات، لاسيما وأن هذا النوع من الاستثمارات يعد من أقل أنواع الاستثمار مخاطرة، نظرا لتأثيره الطفيف بالتقلبات والدورات الاقتصادية وارتفاع الطلب على العقارات وخصوصا السكنية منها، مما يجعل قيمة الاستثمارات تتجه إلى الارتفاع مع الزمن وهذا ما يعطي المستثمر ربحا رأسماليا كبيرا في كثير من الأحيان.
وقد عرفت الاستثمارات السكنية بالمغرب أهمية كبيرة منذ عقد الثمانينيات من القرن الماضي، حيث سعت الدولة إلى  تجنيد كل طاقاتها لجلب أكبر عدد ممكن من الاستثمارات السكنية حيث عهدت إلى اتخاذ العديد من التدابير المشجعة لتوجيه وجدب الاستثمارات الخاصة نحو هذا القطاع.
وباعتبار أن مدينة الدار البيضاء تشكل القلب النابض للاقتصاد المغربي فهي تحظى بحصة الأسد في مجال جدب الاستثمارات خاصة السكنية منها، وبما أن المجال البيضاوي يشهد اكتظاظا وندرة عقارية كبيرة دفعه هذا إلى تصريف استثمارات سكنية ضخمة نحو الضواحي وخير مقال على هذا منطقة "بوسكورة" التي بدأت تعرف في الآونة الأخيرة تشييد مشاريع سكنية ضخمة من شأنها تغيير ملامح هذه الحاضرة الصغيرة إذن: إلى أي حد استطاعت منطقة بوسكورة أن تنمي مجالاتها انطلاقا من هذه المشاريع؟
وما هي العوامل التي استطاعت من خلالها منطقة بوسكورة أن تركز هذه المشاريع السكنية الضخمة؟
I-                 بوسكورة مشاريع سكنية ضخمة:
لطالما شكلت الأقطاب الضاحوية متنفسا للمدينة الأم، وفي هذا العدد شكلت منطقة بوسكورة متنفسا حضريا مهما للعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، ومن هذا المنطلق فقد استقبلت منطقة بوسكورة العديد من الاستثمارات الضخمة خاصة السكنية منها، والتي من شأنها تغيير ملامح منطقة بوسكورة وجعلها منطقة ذات حدة وإشعاع مهم.
وفي هذا الإطار فقد استقبلت المنطقة خاصة في السنوات الأخيرة العديد من المشاريع السكنية الكبرى أبرزها (مشروع الإزدهار لإعادة إيواء قاطني دور الصفيح ومشروع مجمع الخير بالإضافة إلى أضخم مشروع سكني سياحي بالمنطقة هو المدينة الخضراء...)
إذن: ما هي عوامل تركز هذه المشاريع السكنية الكبرى بمنطقة بوسكورة؟
1 مشروع "الازدهار" كأهم مشروع إيواء قاطني دور الصفيح:

بوسكورة وفي إطار محاربة السكن الغير اللائق وضمن ما يعرف ببرنامج "مدن بدون صفيح" عملت على تشييد مشروع سكني ضخم ذو أهمية واسعة يرمي من خلالها لإعادة إيواء قاطني دور الصفيح وتحسين ظروفهم الاجتماعية من خلال منحهم السكن اللائق، وفي هذا العدد تحقيق مبدأ الولوجية للساكنة المحلية.
أ‌-      تعريف المشروع السكني الإزدهار:
يعد مشروع الإزدهار من أهم المشاريع السكنية المشيدة بمنطقة بوسكورة حيث يمتد هذا المشروع على مساحة تقدر بـ 40 هكتار خصص منها 10 هكتار لإعادة إيوا 1246 أسرة من قاطني دور الصفيح من خلال تهيئة 623 بقعة بينما خصص الجزء الثاني للعمارات والفيلات إضافة إلى عدد من التجهيزات الاجتماعية.
ويرمي هذا المشروع المندمج "الازدهار" إلى إعداد 285 بقعة للموازنة وبناء 1129 سكنا اجتماعيا (250 ألف درهم للوحدة) و75 سكنا منخفض التكلفة (140 ألف درهم للوحدة) و 110 محلات تجارية، فضلا عن تهيئة 13 وحدة مخصصة لاحتضان تجهيزات عمومية للقرب وأنشطة اقتصادية ومن بين الدواوير التي استفادت من إعادة الإيواء دوار جمايكا ودوار أمزيريرة.
ب‌-  خصاص مشروع "الازدهار" ببوسكورة

من بين السمات التي تطبع المشروع المندمج الازدهار هو أنه موجه للطبقات الضعيفة أو ذات الدخل المحدود نظرا لتمكينها من الولوج لسكن لائق بشروط تفضيلية وضمن إطار عيش أفضل.
ولاشك أن هذا البرنامج سيساهم في تلبية الحاجة المتزايدة للسكن (30 ألف سكن في المتوسط كل سنة) إلى جانب إقامة جميع التجهيزات الأساسية ومرافق القرب الجماعية الضرورية لفائدة الأسر التي تعيش عادة صعوبات اجتماعية مختلفة، وبالتالي جعلها تستفيد من خدمات ذات جودة عالية في مجموعة من القطاعات (التعليم والصحة والسكن).
وهكذا يكون برنامج مدن بدون صفيح" في طريقة لتحقيق أهدافه بخطى واثقة حيث أصبح المغرب بفضل مختلف المنجزات المحققة في إطار هذا البرنامج، يحتل مراتب متقدمة في مجال محاربة مدن الصفيح حسب إحصائيات برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية حيث أشيد بالتجربة المغربية الناجحة في هذا المجال والتي تعد تجربة رائدة تستجيب للأهداف الائمائية للألفة التي وضعتها الأمم المتحدة لمحاربة الفقر والهشاشة في أفق2015.
ويرم هذا البرنامج "مدن بدون صفيح" في منطقة بوسكورة إضافة إلى عملية "الازدهار" تم إنجاز 12 عملية لإعادة الإيواء (الفضل والزيتون والفتح 1 والفتح 2 والصفا والمروة والنصر والقصبة والنجاح والحمد والليمون والرياض) لفائدة 43 ألف و 756 أسرة على بقع أرضية تبلغ مساحتها الإجمالية 630 هكتار.
2) المشروع السكني الضخم "مجمع الخير":
يعد مشروع "مجمع الخير" من أهم المشاريع السكنية التي تم تشييدها في منطقة بوسكورة نظرا لضخامة هذا المشروع على مستوى المنطقة ككل.
أ‌-      تعريف المشروع:
يقع مشروع مجمع الخير في منطقة بوسكورة وبالضبط قرب مركز بوسكورة حيث يبعد عند بحوالي 800 متر وعن الحراسة الأمنية ب 900 متر ويحتل هذا المشروع السكني مكانة استراتيجية ضمن المجال الحضري "بوسكورة" كونه موصول بالطريق السيار البيضاء، مراكش من خلال الطريق رقم 109 وكذلك الطريق الجديدة وكذا الطريق رقم 1077 الغير بعيدة عن مركز سيدي معروف. وتصل مساحة هذا المشروع لحوالي 35 هكتار.
تقسيم الأرض الخاصة بالمشروع إلى نطاقات:
-         منطقة عمارات
-         منطقة فيلات
-         منطقة تجهيزات
 ب_ خصائص المشروع:
+ منطقة عمارات: وتضم هذه المنطقة الإقامات المخصصة للسكن كما تضم المكاتب والمركبات التجارية بالإضافة إلى تجهيزات فندقية والإشارة فقط فهذه المنطقة يمنع فيها كليا تشييد الشركات الصناعية كونها موجهة للسكن، وفي هذه المنطقة السكنية لا يجب أن يتعدى علو البناء الأرقام التالية:
السفلي + 5 طبقات : 21 متر
السفلي + 6 طبقات : 24 متر
السفلي + 7 طبقات : 27 متر
+ منطقة الفيلات: هذه المنطقة السكنية موجهة للسكن الفردي على شكل فيلات.
وتتوفر هذه المنطقة على ثلاث أنواع من الفيلات: فيلات معزولة وفيلات مطوقة وفيلات مزدوجة. ويعد السكن بهذه المنطقة أي منطقة الفيلات سكنا واقعا موجها بالأساس للفئات أو الطبقات الغنية التي باتت تشكل جزاء مهما من ساكنة منطقة بوسكورة.
+ منطقة التجهيزات:تم تجهيز المشروع السكني مجمع الخير بعدة تجهيزات أهمها شبكة الطرق ومواقف السيارات وللإشارة فقد تم أخذ مساحة هذه المواقف من المجال العام للبلدية.
كما تم تزويد كل البنايات المكونة للمشروع بمخارج خاصة للوقاية وطلب النجدة.
وقد تم إسناد أعمال تهيئة الطرقات والصرف الصحي لشركة "ليدك" كما أن دراسة ملف الكهرباء أسندت إلى المكتب الوطني للكهرباء، ويتم تأمين التزويد بالماء الصالح للشرب انطلاقا من مشروع "الازدهار".
ومن خلال كل هذا نستنتج أن مشروع مجمع الخير بات يشكل استثمارا مهما في منطقة بوسكورة نظرا لكونه لا يقتصر على فئة محددة بعينها بل هو موجه لجميع شرائح وطبقات المجتمع، فتنوع الأنماط السكنية (سكن اقتصادي وعمارات وفيلات) تنوعت حتى الفئات المجتمعية بهذا المشروع السكني "مجمع الخير".
يعد مشروع "المدينة الخضراء" أو المدينة الإيكلوجية كما يلقبها البعض من أهم المشاريع السكنية السياحية التي تم تشييدها بالمجال الضاحوي بوسكورة. حيث يعتبر هذا المشروع ذو أهمية كبيرة ليس فقط على مستوى منطقة بوسكورة بل على مستوى جهة الدار البيضاء ككل.
وفي هذا الإطار يمثل مشروع "المدينة الخضراء" متنفسا حضريا جديدا للعاصمة الاقتصادية للمغرب التي باتت تعرف اكتظاظا وندرة الأراضي. ويهدف هذا المشروع المقام على مساحة تقدر بـ 1103 هكتار على تقدر بـ  1103 هكتار إلى تغيير ملامح منطقة بوسكورة وجعلها ذات نفوذ وإشعاع على مستوى جهة الدار البيضاء.
والجدير بالذكر أن مشروع " المدينة الخضراء" هو مشروع سكني سياحي بامتياز يضم العديد من المرافق الترفيهية (نوادي رياضية والغولف ...)، ويعد هذا المشروع من المشاريع الفخمة الموجهة للطبقات الغنية نظرا لاقتصاره على البنايات الفخمة والفيلات الراقية وكذا الفنادق الكبرى...
وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع هو الأول من نوعه في جهة الدار البيضاء، فهو يجمع بين ثلاث مشاريع كبرى مشروع "الدار البيضاء الخضراء" الذي يمتد على مساحة تقدر ب 356 هكتار، وكذا مشروع "خليج بوسكورة" والذي يشغل مساحة تناهز 220 هكتار، بالإضافة إلى مشروع آخر  وهو مشروع "خليج كاليفورنيا" ومساحته تقدر بـ 127 هكتار.
وانطلاقا من تعدد هذه المشاريع وتنوع المرافق المكونة لهذا المشروع (سكين ومناطق للترفيه...)، اكتسى هذا المشروع مكانته واستطاع تحريك عجلة دواليب الاستثمار بالمنطقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق