الخميس، 30 أبريل، 2015

أهم المؤشرات المالية لشركة الصالحية




أهم المؤشرات المالية لشركة الصالحية
سجلت إيرادات شركة الصالحية نموا بمعدل سنوي مركب مقداره 4 في المائة خلال السنوات الخمس الماضية الممتدة ما بين عام 2006 و عام 2010، وواصلت الارتفاع إلى أن بلغت أعلى ارتفاع لها في عامي 2008 و 2009 عندما سجلت 44 مليون دينار كويتي قبل أن تنخفض بنسبة 3 في المائة في عام 2010. و يعزى انخفاض إيرادات الشركة في عام 2010 إلى انخفاض دخلها من قطاع الضيافة الذي تراجع بنسبة 21 في المائة متأثرا بتباطؤ نمو بيئة الأعمال. علاوة على ذلك، تراجعت إيرادات الشركة من أنشطة الرعاية الصحية إلى 15.1 مليون دينار كويتي في العام 2010، مقابل 16 مليون دينار كويتي في العام 2009. ولكنها استقرت فوق متوسط الإيرادات المسجلة خلال السنوات الخمس الماضية والبالغ 14.8 مليون دينار كويتي بسبب انخفاض معدلات الإشغال وأسعار التأجير. ومن ناحية أخرى، ساهم النمو الذي حققه قطاع العقارات المكتبية من أبراج الراية الثانية في تعويض الشركة عن تباطؤ إيراداتها، حيث تضاعفت إيرادات العقارت المكتبية إلى خمسة أضعاف لتصل إلى 41 مليون دينار كويتي في حين بقيت إيرادات عقارات التجزئة ثابتة عند مستوى 5.8 مليون دينار كويتي.

حققت الأنشطة العقارية، التي تشمل أنشطة التجزئة و الأنشطة التجارية، هامش ربح  إجمالي مقداره 86 في المائة في عام 2010، و هو يتجاوز متوسط إجمالي هامش الربح المسجل خلال السنوات الخمس الماضية و البالغ 83 في المائة، في حين انخفض متوسط إجمالي هامش ربح أنشطة الضيافة إلى 59 في المائة مقابل 69 في المائة في العام السابق. إضافة إلى ذلك، سجلت أنشطة الرعاية الصحية هامش ربح  إجمالي مقداره 28 في المائة. و انخفض هامش الربح الإجمالي لمجموع عمليات الشركة في عام 2010 إلى 58 في المائة مقابل 61 في المائة في عام 2009، كما انخفض هامش الربح التشغيلي للشركة إلى 31 في المائة في عام 2010 مقابل 38 في المائة في عام 2009 بسبب انخفاض إجمالي هماش ربح الشركة و ارتفاع مصاريف المبيعات و المصاريف العمومية و الإدارية، و مصاريف الاستهلاك.

وصل صافي ربح الشركة في عام 2010 إلى 10 مليون دينار كويتي، مسجلا زيادة بنسبة 41 في المائة عن صافي الربح المسجل في العام الأسبق، كما ارتفع هامش الربح إلى 24 في المائة من 16 في المائة.  تعزى الزيادة في صافي ربح الشركة في عام 2010 إلى ارتفاع إيراداتها الاستثمارية، التي شكلت 82 في المائة من صافي الربح قبل الضريبة، و انخفاض مصروفات الفوائد، و كذلك تراجع خسارة انخفاض القيمة الناشئة عن انخفاض الأصول المالية المتاحة للبيع. 
   
بلغت قيمة أصول شركة الصالحية من العقارات الاستثمارية في النصف الأول من العام 2011 حوالي 141 مليون دينار كويتي، مستحوذة على 50 في المائة من قيمة اصولها الإجمالية. وارتفع هذا الرقم عن 66 مليون دينار كويتي في نهاية العام 2010 بسبب تجميع أصول شركة العاصمة العقارية بعد الاستحواذ على 40 في المائة أخرى من رأسمالها في الربع الثاني من العام الحالي، كما ارتفع إجمالي الديون المستحقة على الشركة بسبب ارتفاعها في السجلات المحاسبية، حيث ازدادت نسبة الديون إجمالي المطالبات إلى 39 في المائة ، في حين ارتفعت نسبة الديون من حقوق المساهمين إلى 49 في المائة، لتصل إلى 139 مليون دينار كويتي مما أدى إلى تضاعف نسبة ديون الشركة إلى حقوق المساهمين لتسجل 1.35 ضعف مقابل 0.64 ضعف في نهاية عام 2010. و شكلت أصول شركة الصالحية في الكويت 77 في المائة من إجمالي أصول الشركة في نهاية عام 2010 في حين شكلت الأصول الدولية النسبة المتبقية البالغة 23 في المائة.   

تمتلك شركة الصالحية محفظة استثمارات مالية متاحة للبيع بقيمة 23 مليون دينار كويتي في النصف الأول من عام 2011، و هي لم تتغير مقارنة بمستواها في نهاية عام 2010، و تتكون المحفظة من استثمارات محلية تقدر بقيمة 7 مليون دينار كويتي، و في حين بلغت قيمة الاستثمارت الدولية 16 مليون دينار كويتي. ارتفعت قيمة المحفظة الاستثمارية المالية المملوكة لشركة الصالحية إلى أعلى مستوى لها في العام 2007 لتبلغ 103 مليون دينار كويتي، أي ما يمثل 32 في المائة من إجمالي الأصول المسجلة خلال فترة ازدهار الأسواق المالية المحلية و العالمية. و في عام 2008، سجلت شركة الصالحية خسائر بقيمة 48 مليون دينار كويتي ناجمة عن الانخفاض في قيمة الأصول المالية المتاحة للبيع، بالمقارنة مع خسائر مقدارها 10 مليون دينار كويتي في عام 2009 ، و  4 مليون دينار كويتي في عام 2010. و ذكرت إدارة الشركة أنها تسعى حاليا إلى التخارج من محفظة استثمارات مالية و لكنها تنتظر أن يشهد السوق ظروفا أفضل من الظروف الحالية. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق