الأحد، 26 أبريل، 2015

إغناء المنهاج وتطويره




إغناء المنهاج وتطويره
المقدمة:
        تعتبر عملية إغناء المنهاج وتحديثه من المهمات الأساسية في النظام التربوي، ولا تقتصر عملية إغناء المنهاج على إضافة معلومات للكتاب المقرر، وإنما قد تتناول أمورا مثل:
q       إعادة النظر في المادة بمضمونها وترتيبها …
q       إعادة ترتيب الأفكار.
q       الإبداع والتفكير النقدي المستقل.
q       البحث عن الأساليب والنتائج والانعكاسات.
q       تبني نظرة جديدة استنادا إلى فكرة جديدة أو دليل جديد.
q       المشاركة في التطورات الحديثة في البيئة المحلية.

إثراء (إغناء) المنهاج وتطويره :

        لا بد بداية من التفريق بين إغناء المنهاج وتطويره، فإغناء المنهاج ينصب على المقررات الدراسية، وما تحويه من موضوعات مختلفة، عن طريق الحذف أو الإضافة أو التعديل أو التأخير أو التقديم، ويستند ذلك إلى التخطيط السليم، أي أن إغناء المنهاج يعني إحداث تعديلات أو إضافات فيه تكمل نواقص معينة اكتشفها المربون في أي عنصر من عناصره، أو تجعلها أكثر وضوحا أو يسرا أو تقبلا.
        أما تطوير المنهاج فعملية تستدعي إعادة النظر في المنهاج بصورة شاملة وكاملة، لتواكب التطورات الحاصلة على أسس المنهاج .

مجالات إغناء المنهاج :

        يكون الإغناء نتيجة أو استجابة لاكتشاف فقر في المحتوى أو الأساليب أو الوسائل المستخدمة في تطوير مادته، أو لغموض في الأهداف أو المفاهيم، أو لقصور في طرائق التعليم، وأساليب القياس والتقويم.  والأمثلة التالية توضح هذه المجالات:
Ø    توضيح الأهداف التربوية للمنهاج المقرر وبيان علاقتها مع فلسفة التربية.
Ø    تبسيط الأهداف التربوية العامة وتحليلها إلى أهداف تعليمية مرحلية أو خاصة.
Ø    عمل تدريبات وتمارين تيسر عمليات الفهم والاستيعاب والتعلم.
Ø    بناء نصوص تكمل نصوص الكتاب المقرر.
Ø    تبسيط لغة درس أو وحدة، أو إعادة صياغتها بما يجعلها أيسر للتعلم وأكثر قدرة على خدمة الأهداف التربوية أو التعليمية.
Ø    إعداد وسائل تعليمية (سمعية وبصرية) لخدمة أهداف تربوية محددة أو تيسير تعلم دروس أو مفاهيم أو مبادئ تتصل بأية مادة تعليمية أو وحدة أو درس.
Ø    بناء اختبارات تحصيلية أو تشخيصية أو غير ذلك، تيسر قياس وتقويم تعلم التلاميذ.
Ø    وضع خطط علاجية لتحسين عمليات التعليم والتعلم.
Ø    إدخال طرائق تعليمية وتعلمية جديدة تجعل التعليم والتعلم أكثر متعة وتشويقا.
Ø    تحليل الكتاب المدرسي أو نصوص معينة للوقوف على محتواها من أجل وضع خطط منظمة ومترابطة لتيسير تعليمها وتعلمها.
Ø    تعديل أو ترتيب محتوى معين لمادة مقررة لجعلها أقرب إلى حاجة المتعلمين أو أهداف التعليم.
Ø    إضافة أو حذف مقاطع أو دروس أو مفردات من النصوص أو الكتب المقررة بهدف تخليصها من شوائب لا فائدة منها.

خطوات عملية إغناء المنهاج:

        تسير عملية إغناء وحدة دراسية في الخطوات التالية :
Ø                    تحديد الخصائص النمائية والمعرفية للمتعلمين المستهدفين.
Ø                    تحديد الأهداف المرجوة والنتاجات التربوية المنشودة من الوحدة الدراسية.
Ø           تحليل الوحدة الدراسية، بعناصرها جميعها، من أهداف، ومحتوى، وأساليب وأنشطة، وأدوات تقويم.
Ø                    تحديد المجال الذي يحتاج لإغناء من هذه العناصر أو أجزائها ( تحديد الحاجات الإغنائية ).
Ø                    إعداد المادة الإغنائية اللازمة وتطبيقها.
Ø                    تقييم الوحدة أو الدرس بعد تطبيق المادة الإغنائية.
        ومن هنا يتضح أن عملية الإغناء عملية متدرجة، فلإعداد المادة الإغنائية يجب أن يكون هنالك تحديد للحاجات الإغنائية، التي بدورها تعتمد على تحليل الوحدات الدراسية أو الدروس، كما تحتاج إلى تحديد الأهداف والنتاجات المنشودة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق