الأحد، 26 أبريل، 2015

أساليب تدريس القرآن الكريم



أساليب تدريس القرآن الكريم

        هناك طرق وأساليب لتعليم دروس التربية الإسلامية ومنها دروس القرآن الكريم، وقد تستعمل في الدرس الواحد عدة طرق وأساليب، كما يقتضيه الموقف التعليمي، وكما يتناسب مع الآيات، فقد يستعمل أسلوب النقاش، أو القصة ….. وغيرها .
        وأيا كانت الطريقة فإن لكل درس هدف وخطة ووسائل لتحقيقه، وبوصف عام يجب مراعاة ما يلي : توضيح الهدف من الدرس، وتعيين الوسائل التعليمية التي تساعد على تحقيق الهدف، وتهيئة أذهان التلاميذ للموضوع، وترتيب السير في خطواته، والانتقال من خطوة إلى أخرى انتقالا شيقا بعيدا عن التكلف، وتركيز الفكرة التي يراد الوصول إليها، وتحديد الاتجاهات وجوانب السلوك العملي، وأخيرا تقويمه .
ولدرس القرآن الكريم خصوصية، لأنه يتعلق بكتاب الله الذي نحرص على جودة تلاوته، مع مراعاة أحكام التجويد، ثم فهمه للعمل على تطبيقه سلوكياً وفكرياً . ولنحقق هذا يجب أن نحبب الطلبة للقرآن الكريم وتلاوته، ويمكن ذلك بوسائل منها :

Ø    إثارة العاطفة الدينية نحو كتاب الله وبيان فضله على المسلمين .
Ø  تبصير الطلبة بما في القرآن الكريم من أحكام شرعية، وقوانين سماوية ملائمة لكل زمان ومكان . وتلزم الجميع باستمرار في حياتهم العملية، ويستفاد منها في علاج مشاكل العصر التي تعيشها الأمم والشعوب .
Ø    بيان الثواب العظيم الذي يحرزه قارئ القرآن الكريم .
Ø  توسيع ثقافة المعلم الدينية بالقرآن والسنة وسائر علوم الدين، لينال ثقة الطلبة به، وليكون قدوة صالحة لهم في الاطلاع والتلاوة والتفسير …
Ø    إتقان المعلم / المعلمة مهارات التلاوة .
Ø    تشجيع الطلبة المجيدين في التلاوة، وتعزيزهم ليكون حافزا لسواهم .
Ø    توظيف الوسائل التعليمية والتقنيات التربوية التي تيسر توصيل المعلومات للطلبة .
Ø    تقديم جوائز رمزية للطلبة المبدعين في التلاوة .

خطوات تدريس القرآن الكريم:

        كما مر سابقا فإن هناك نوعين من الحصص الخاصة بالقرآن الكريم :
        ـ  درس التلاوة والتجويد.
        ـ  درس الشرح والتفسير.
        وهناك خطوات متقاربة لكلا النوعين، مع بعض الاختلافات في التطبيق في بعضها :


خطوات تدريس القرآن الكريم





التفسير والحفظ

  التلاوة والتجويد
المقدمـة

المقدمـة
التلاوة التوضيحية

التلاوة التوضيحية
التلاوة الفردية

التلاوة الفردية
الشرح والتفسير
أ ـ تـلاوة فرديـة
ب ـ استحفاظ الآيات

التلاوة التفسيرية
التقويم

التقويم






الخطوات


المقدمة:
تهدف هذه الخطوة إلى تهيئة الجو المناسب لتفاعل الطلبة في الحصة، ومع معاني القرآن الكريم، واستثارة الشوق والانتباه، وتهيئة أذهان الطلبة بأسئلة تمهد لفكرته، أو مناقشة موقف من الحياة له علاقة بالهدف وفكرة الدرس . ومن المفضل أن ينوع المعلم من أساليبه في المقدمة، ومن الأمثلة على ذلك :
§       أمثلة من السيرة تبين تأثر المسلمين وغيرهم بالقرآن الكريم في سلوكهم وتصرفاتهم وحياتهم.
§   ذكر آيات تصف كتاب الله مثل : " الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله، ذلك هدى الله يهدي به من يشاء، ومن يضلل الله فما له من هاد " (الزمر : 23).
§   التذكير ببعض الآيات التي تبين تأثر الذين وفدوا على رسول الله ومن عاشوا معه وآمنوا . مثل : " وإذا سمعوا ما أنزل على الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق، يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين " (المائدة : 83).
§       تناول أسباب النزول لبعض الآيات .
§       مشكلة تتضمن الآيات الإجابة عنها.
§       قصة شائقة منتمية لموضوع الآيات.
§       الربط مع موضوع سابق.
§       حكم تجويد.
§       سؤال تجيب عليه آيات الدرس.
§       معنى إجمالي أو فكرة رئيسة تعالجها الآيات …

معاييرها :
§       ارتباطها مع موضوع الآيات .
§       تميزها بالقصر بحيث لا تطول على حساب فقرات الدرس الأخرى.
§       صياغتها بما يناسب مستوى الطلبة وقدراتهم .
§       الإجمال قدر الإمكان، وعدم الإغراق في التفاصيل .
§       حسن الانتقال من المقدمة إلى موضوع الدرس .
§       استثارتها للدافعية، بحيث تكون شائقة بعيدة عن التكرار الممل .

التلاوة التوضيحية :
        وهي ترتيل الآيات بصوت واضح مسموع وفق قواعد علم التجويد. حيث يتلو المعلم الآيات محور الدرس بخشوع وأناة، وقد يستعيض عن تلاوته بسماع تسجيل للآيات من مقرئ متقن، ويراعى عند التلاوة تمثل المعنى من غير تكلف، والوقوف بانتهاء الفكرة .
وهنا يجب الحذر من البدء بتلاوة الآيات من الطلبة، إلا إذا كان هناك طالب متمكن مبدع، لأن جلال النص القرآني يحتم الحرص على ألا يشوهه ما قد يصدر من الطلبة من أخطاء، فالمدرس أقدر من الطلبة على ذلك غالبا .

إرشادات حول التلاوة التوضيحية:

v   الالتزام بقواعد التجويد الأساسية .
v   الوقوف عند الإشارات الخاصة بها في القرآن الكريم .
v   إظهار المعنى حين القراءة ومناسبة نبرات الصوت للمعنى .
v   ضبط الحركات لكل حرف وعدم اللحن .
v   الوقوف عند نهاية الآية تطبيقا للسنة النبوية .
v   الاستعاذة عند بدء التلاوة، والبسملة في بداية السورة .

وينبغي توجيه الطالب لما يلي :
v   الانتباه الكامل لتلاوة المعلم لمحاولة تقليده .
v   استحضار الخشوع القلبي والسكينة .
v   تعويدهم القراءة من المصحف الشريف وتعريفهم بالمصطلحات اللازمة .

مصادرها :

الشريط المسجل

تعتبر الأشرطة من أفضل المصادر للتلاوة التوضيحية التي يوصى بها، ومع ذلك فلها إيجابيات وسلبيات:

إيجابياته:
·       إثارتها للدافعية من خلال التنويع في الوسائل والإجراءات .
·       الإتقان المميز .
·       تعطي المعلم الفرصة لمراقبة الطلبة خلال التلاوة التوضيحية .
·       تتميز بسهولة الإنتاج والاستعمال .
·       تنمية اتجاهات إيجابية نحو القرآن الكريم .

سلبياته:
·       وجود السرعة في بعضها مما لا يتيح للطالب فرصة للتحقق من كيفية أداء المهارة المتضمنة في الآيات، وعلى عكس ذلك تتصف بعض التسجيلات بالبطء الزائد الذي يكون على حساب جزء من الحصة .
·       اشتمال بعضها على بعض المشتتات المصاحبة للتلاوة أحيانا .
·       تنوع القراءات أحيانا، مما يربك الطالب، ويجعله في دائرة الشك فيما يتعلق بضبط الألفاظ .
·       لا يستطيع الطالب متابعة انفعالات القارئ وحركاته، ومخارج الحروف .

المعلم
يشترط أن يكون المعلم متقنا للتلاوة، وقادرا على تمثل معاييرها .

إيجابياته:
·       تلاوته حية يراقب الطالب مخارج الحروف وكيفية النطق .
·       يستطيع الطالب استقراء الانفعالات المصاحبة للتلاوة .
·       تزيد ثقة الطالب بمعلمه .
·       تعمل على حفز الطالب على القراءة لأنه دائم التقليد لمعلمه .

سلبياته:
·       عدم إتقان التلاوة عند بعض المعلمين .
·       خلوها من حسن الأداء أحيانا .
·       عدم تمكن المعلم من مراقبة الطلبة أثناء التلاوة .

الطالب المجيد
من الممكن أحيانا أن يكون الطالب المتميز المجيد لأحكام التجويد مصدراً للتلاوة التوضيحية، مع التحقق من قدرته على ذلك .

إيجابياته:
·       تعزيز الطالب المجيد بصورة عملية .
·       استثارة الدافعية لدى الطلبة، لأخذ دورهم في هذا المجال .

سلبياته:
·       إثارة الكراهية والحسد عند بعض الطلبة تجاه زميلهم .
·       شعور الطالب القارئ أحيانا بالغرور.
·       وجود ثغرات في مخارج الحروف لدى الطالب القارئ .

معاييرها:

        1*  خلوها من الأخطاء اللغوية .
        2*  مراعاة أحكام التجويد .
        3*  التمهّـل وعدم الإسراع حتى يتحقق الطالب من مخارج الحروف .
        4*  الالتزام بآداب التلاوة .
        5*  أن تكون مسموعة من قبل الطلبة جميعهم بوضوح .
        6*  عدم قطع التلاوة من غير مبرر مقنع .
        7*  حسن الأداء الذي يجذب انتباه الطلبة ويحببهم في التلاوة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق